صرح رئيس اللجنة الوطنية الاستشارية لترقية و حماية حقوق الإنسان الأستاذ فاروق قسنطيني أمس بالجزائر العاصمة أن لجنته لم تتلق أية شكوى حول تسجيل حالات تعذيب، و أكد السيد قسنطيني على هامش ورشة حول البروتوكول الاختياري لاتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب أن الجزائر بلد نظيف و ليس لديه ما يخفيه حول هذا الموضوع و فيما يتعلق بالأسباب التي دفعت بالجزائر إلى عدم التوقيع على البرتوكول الاختياري لاتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، موضحا أن الدولة الجزائرية لا يمكنها أن تنتهج هذا الطريق إلا بعد دراسة معمقة لهذه المسألة.

Print Friendly