تعرف الحظيرة التكنولوجية بولاية سطيف وتيرة عالية في التطور ومواكبة كل التقنيات الحديثة وهذا من خلال المجهودات التي تبذلها مؤسسة اتصالات الجزائر بالولاية، حيث تعكف المديرية العامة للاتصالات بسطيف إلى عصرنة كل الشبكة الهاتفية بالولاية عن طريق الألياف البصرية أو ما يعرف بتقنيات “MSAN ” وهذا من خلال مد خط الألياف البصرية عبر أغلب بلديات الولاية انطلاقا من مركز المدينة إلى غاية بني شبانة شمالا و الواد البارد و البلاعة شرقا و بوطالب جنوبا، لتمس بذلك تغطية تناهز 90 في المئة من الشبكة الموجود حاليا بولاية سطيف. و من خلال البرنامج المسطر من قبل مديرية سطيف فإن الهدف الأول هو عصرنة كافة تراب الولاية بهذه التقنية الحديثة وتعتبر ولاية سطيف محظوظة في هذا الجانب، حيث استفادت من مشروع الألياف البصرية إلى جانب 4 ولايات أخرى هي الشلف و قسنطينة ووهران والعاصمة في بداية المشوار وحاليا هذه التقنية متوفرة في اغلب ولايات الوطن وعملية التوسعه مستمرة لتغطي قريبا كامل التراب الوطني وهذه التقنية تمكن زبائن المؤسسة الوطنية من الاستفادة من الإنترنت ذات التدفق العالي المعتمدة على تكنولوجيات الجيل الجديد.

Print Friendly