استؤنفت منذ أيام أشغال مشروع إنجاز المحطة البرية المتعددة الخدمات بمدخل مدينة سكيكدة بالمكان المسمى محطة “البراني” وذلك بعد توقف دام أكثر من سنة حسبما علم من مصالح الولاية. وحسب نفس المصدر فإن هذا المشروع الذي انطلقت أشغال إنجازه سنة 2008 بغلاف مالي بحوالي 840 مليون د.ج كان من المفروض أن يستلم في ديسمبر 2011 إلا أن أشغال إنجازه لم تتقدم لحد الساعة فوق الـ10 بالمائة. وأكد ذات المصدر بأن المشروع تم بعثه من جديد بعد تحويله من مديرية النقل صاحبة المحطة إلى مديرية السكن والتجهيزات العمومية مرجعا سبب التأخير بمشاكل تقنية بالإضافة إلى مشكل مع مكتب الدراسات ثم إلغاء الدراسة بعد أن تبين أن هذا المكتب لم يتقيد بدفتر الشروط ليعاد إسنادها لمكتب جديد من ولاية سطيف.

Print Friendly