استفادت بلدية العلمة على غرار العديد من بلديات ولاية سطيف من الربط بالشبكة التقنية للجيل الجديد والتي تعمل عن طريق الألياف البصرية و التي تسمى “MSAN” و هي التقنية التي تسمح لسكان العلمة بإقتناء تقنية الإنترنت ذات التدفق العالي المتوفرة عبر تقنيات الألياف البصرية التي توفرها اتصالات الجزائر وهو ما يسمح لزبائن المؤسسة مستقبلا من رفع سرعة تدفق الإنترنت وأيضا إنهاء معاناة الأعطاب التقنية و الانقطاعات المتكررة في الإنترنت التي كانت تشهدها التقنية القديمة وهو الشيء الذي سيساعد من نشر تكنولوجيات الإعلام و الاتصال عبر إقيلم البلدية التي تعد أحد أهم الأقطاب الاقتصادية بالولاية بل في الجزائر ككل، حيث تعرف بلدية العلمة حركية كبيرة من داخل وخارج الوطن من خلال عصبها الاقتصادي “شارع دبي” الذي أصبح المحرك الرئيسي للبلدية.

Print Friendly