جدد رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في برقية تهنئة وجهها لرئيس المؤتمر الوطني العام الليبي محمد المقريف بمناسبة الذكرى الثانية للثورة الليبية حرصه على توثيق عرى الأخوة وحسن الجوار بين الجزائر وليبيا، وجاء في برقية الرئيس بوتفليقة: ” يسعدني بمناسبة الذكرى الثانية للثورة الليبية أن أتوجه إليكم باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي بأحر التهاني وأصدق التبريكات راجيا من الله العلي القدير أن يمدكم بدوام الصحة والسداد ويحقق لشعبكم الشقيق أطراد التقدم والرخاء”، وأضاف رئيس الجمهورية قائلا: ” إنه ليحدوني اليقين من أن الشعب الليبي الشقيق سيواصل مسيرته المظفرة صوب إرساء الديمقراطية والتعددية وبناء دولته الجديدة وأنه سيخوض بكل وعي ومسؤولية غمار الاستحقاقات المقبلة لاستكمال بناء مؤسساته الدستورية وتفعيلها”، وكتب رئيس الدولة أيضا: ” لا يفوتني أن أجدد لكم في هذا المقام حرصي على توثيق عرى الأخوة وحسن الجوار بين بلدينا وعلى الارتقاء بتعاوننا الثنائي نحو الأفضل، مؤكدا لكم استعدادنا لدعم جهودكم الرامية إلى بناء مستقبل زاهر تنعم فيه ليبيا بالرقي والازدهار”.

Print Friendly