أدان قادة مجموعة دول الساحل والصحراء بالعاصمة التشادية انجامينا بشدة احتلال شمال مالي من قبل الجماعات المسلحة، وفي إعلان خاص بشأن الوضع في مالي خلال القمة الاستثنائية لدول الساحل والصحراء التي انعقدت أول أمس بانجامينا ندد رؤساء دول وحكومات التجمع باحتلال الجماعات المسلحة لشمال مالي، كما نددوا بالعدوان الذي شنته في جانفي الماضي المجموعات المسلحة ضد مواقع الجيش المالي بمنطقة موبتي وكذا الجرائم المرتبكة ضد المدنيين وباقي انتهاكات القانون الدولي الإنساني بما في ذلك تدمير التراث الثقافي والديني، كما وجه رؤساء الدول وحكومات التجمع نداء إلى جميع أعضاء مجموعة دول الساحل والصحراء بهدف مواصلة دعمهم للعملية السياسية والدبلوماسية والعسكرية بغية التوصل إلى استقرار نهائي في مالي، وطالبوا بتكريس سريع لوعود الدعم التي تم تقديمها في قمة المانحين التي انعقدت بأديس أبابا في 29 جانفي الماضي وحثت الدول الأعضاء على تقديم الدعم الضروري على المستوى المالي واللوجيستي للبعثة الدولية لدعم مالي والدول المساهمة بالجيوش وقوات الدفاع والأمن المالي بهدف إيجاد حل سريع للأزمة في الساحل والصحراء.

Print Friendly