أعربت منظمة التحرير الفلسطينية عن قلقها حيال تصعيد الانتهاكات الإسرائيلية في منح الرخص الاستيطانية وعمليات الهدم خلال الأيام الماضية بشكل غير مسبوق، و ذكر المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في تقريره الأسبوعي أن “سلطات الاحتلال الإسرائيلي صعدت من انتهاكاتها بحق المقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة خاصة في حي المغاربة غرب المسجد الأقصى حيث قامت بهدم واجهات لمبنى تاريخي في الجهة الشمالية من ساحة البراق على بعد نحو 50 مترا من المسجد الأقصى بهدف تنفيذ مخطط تهويدي عنصري لإقامة كنيس يهودي، وأشار التقرير إلى أن المخطط يشمل بناء مدرسة دينية وكنيس يهودي ومركز شرطة عملياتي متقدم حول ما يسمونه إرث المبكى ، وأوضح التقرير أن الاحتلال رصد في الأيام الأخيرة مبالغ كبيرة لتزوير تراث وتاريخ نحو 296 موقعا تاريخيا في فلسطين وتنفيذ عمليات الهدم والتهويد لطريق باب المغاربة بينها إقامة كنيس يهودي للنساء في تجويفات ما تبقى من طريق المغاربة.

Print Friendly