أكد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي أن ادعاءات المعارضة الخارجية بالحوار كاذبة ووهمية لأنها تتحدث عن حوار وفق شروطها فمن يرد الحوار لا يضع شروطا ولا يحدد آليات معينة، و قال الزعبي أن الخيار الوحيد أمام السوريين هو الذهاب إلى عملية سياسية وحوار وطني سياسي و إعادة بناء ما تهدم و لملمة الجراح و إيجاد حلول لتداعيات المؤامرة الكونية عليه ، مشيرا إلى أن برنامج الحل السياسي الذي أطلقه الرئيس بشار الأسد لحل الأزمة يعطي ضمانات واسعة في مسألة الحوار وفقا للدستور ولإرادة القيادة السياسية والحكومة السورية، و قال وزير الإعلام السوري إن أي كلام آخر عن الحوار المشروط هو مضيعة للوقت ورهان خاسر على حدوث تغييرات على الأرض، و طالب الجميع بألا يراهن أحد على متغيرات على الأرض بالمعنى العسكري و الأمني بل على العكس فليراهنوا على العمل السياسي، و تابع الزعبي “إن قوى المعارضة الوطنية الموجودة في الداخل قدمت مبادرات تتضمن أفكارا كثيرة و الأساس فيها أن من يرد حوارا وطنيا و يرد مصلحة الشعب السوري فليأت إلى دمشق وليطرح ما يشاء، و إن الحوار الوطني ليس محصورا بين الحكومة السورية و المعارضة بل يجب أن تكون جميع القوى السياسية و المجتمعية في سوريا طرفا في هذا الحوار.

Print Friendly