أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه إزاء مصير أسرى فلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية مضربين عن الطعام، ويشن أربعة أسرى فلسطينيين إضرابا عن الطعام منذ أشهر عدة مطالبين السلطات الإسرائيلية بالإفراج عنهم، وأعلن مئات من الأسرى الآخرين أول أمس إضرابا عن الطعام ليوم واحد تضامنا مع رفاقهم الأربعة، وقال مارتن نيسيركى المتحدث باسم بان كي مون أن الأمين العام “قلق للغاية حيال التدهور السريع لصحة السجناء الفلسطينيين المعتقلين في إسرائيل والمضربين عن الطعام وخصوصا حيال الوضع الصحي الدقيق لأحدهم وهو الأسير سامر العيساوي. وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أثارا في رسالتين إلى بان كي مون وضع العيساوي ورفاقه الثلاثة المضربين عن الطعام، مضيفا أن بان كي مون “يدعو إلى حل سريع يتيح التعامل مع الوضع الميؤوس منه لهؤلاء السجناء، ورفضت محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة القدس الإفراج عن العيساوي بكفالة.

Print Friendly