أكد المشاركون في أشغال ملتقى جهوي نظم أمس بسطيف حول “دور مكاتب المحاماة في حماية المستثمر ورجال الأعمال” إلى ضرورة تأسيس مراكز للوساطة والتحكيم كبديل لحل النزاعات التجارية دون اللجوء إلى القضاء. وأوضح نقيب المحامين لناحية سطيف الأستاذ أحمد ساعي في مداخلته بالمناسبة بأن قانون الإجراءات المدنية والإدارية الجديد أسس طرق بديلة ويشجع عليها لفض النزاعات التجارية عن طريق المصالحة والوساطة والتحكيم. وأضاف بأن النشاط التجاري الكثيف الذي أصبحت تعرفه معظم مناطق الوطن وبروز أقطاب اقتصادية “رائدة” بنشاطاتها أدى إلى ظهور حاجة “ملحة” لإنشاء مثل هذه المراكز . من جهته تطرق الأستاذ محمد قجالي محامي بمجلس قضاء سطيف إلى “النظام القانوني للاستثمار: واقع وآفاق” مؤكدا على أن حل النزاعات المتعلقة بالاستثمار بصفة خاصة لا تحتمل إطالة أمد النزاع وتعقيد الإجراءات القضائية ما يستدعي من التجار بصفة عامة والمستثمرون إلى تضمين عقودهم إلى التحكيم الذي يوفر الوقت والجهد لحل النزاع.

للإشارة فإن هذا اللقاء جاء بمبادرة من منظمة المحامين لناحية سطيف إلى جانب محامين وإطارات القطاع وعدد كبير من المستثمرين والتجار ورجال الأعمال. وعلى هامش هذا اللقاء تم تكريم  الصحفية نعيمة نويوات من التلفزيون الجزائري عن تغطيتها لأحداث الاعتداء الأخير الذي تعرض له الموقع الغازي تيقنتورين بعين أميناس شهر جانفي الفارط

Print Friendly