تميزت الاحتفالات بالذكرى المزدوجة لتأميم المحروقات وتأسيس الإتحاد العام للعمال الجزائريين أمس عبر ولايات شرق البلاد بإقامة مراسم ترحم ونشاطات متنوعة. فبقسنطينة توجهت سلطات الولاية ونقابيون من الإتحاد العام للعمال الجزائريين إلى مقبرة “الكلم السابع” حيث تم الترحم على أرواح شهداء الثورة المجيدة ووضع إكليل من الزهور. وبتبسة اجتمع مسؤولو الولاية والممثلون المحليون للمركزية النقابية عند النصب التذكاري المشيد بوسط ساحة “النصر” إحياء للذكرى المزدوجة لتأسيس الإتحاد العام للعمال الجزائريين وتأميم المحروقات. وقد استلم بالمناسبة عمال سيحالون على التقاعد هدايا رمزية قبل أن تتم دعوتهم إلى حضور حفل بقاعة الحفلات بدار الثقافة. وبالطارف تم تنظيم أنشطة مماثلة أعقبها اجتماع ضم عمال من القطاعين العام والخاص وذلك بقاعة “أحمد بتشين” بالمدينة. وشارك في هذا اللقاء السلطات المدنية والعسكرية بالولاية حيث تم الوقوف دقيقة صمت ترحما على ضحايا الاعتداء على الموقع الغازي بتيقنتورين (إليزي). وبولاية خنشلة وزعت هدايا رمزية على الفائزين في مختلف الدورات الرياضية والثقافية المنظمة لإحياء هذا الحدث حيث تم بالمناسبة تكريم ثلاثة مسؤولين تنفيذيين بالولاية حولوا إلى ولايات أخرى بالوطن. كما نظمت أنشطة مماثلة بولايات عنابة وأم البواقي وسطيف وبرج بوعريريج حيث شهدت هذه الأخيرة بمناسبة إحياء هذه الذكرى ربط قرية أولاد سيدي إبراهيم بشبكة الغاز الطبيعي.

Print Friendly