نظمت جمعية” أصدقاء المريض” ببلدية بوعنداس ولاية سطيف أول أمس يوما إعلاميا تحسيسيا  حول مخاطر داء “سرطان الثدي و عنق الرحم”، كون أن المنطقة صنفت حسب تقارير رسمية ضمن المراتب الأولى وطنيا من حيث انتشار هذا الداء. وقد أطرت هذا اليوم التحسيسي  مجموعة من الأطباء الأخصائيين في هذا المجال وذلك بتقديم إرشادات وتوضيحات حول مخاطر هذا المرض، وقد أكد  الدكتور المختص “عادل بقة” رئيس الجمعية بأن هذه التظاهرة تدخل أساسا ضمن البرنامج الوطني الذي أطلقته وزارة الصحة مؤخرا للكشف المبكر عن هذا الداء، مؤكدا بأن الهدف الأساسي لهذا النشاط هو استهداف المنطقة التي صنفت في المراتب الأولى وطنيا من حيث انتشار داء سرطان الثدي و عنق الرحم بها،  وهذا نظرا  للعزلة التي تعرفها المنطقة وكذا نقص التكفل الطبي بها . و قد ألح الأطباء في مداخلاتهم على ضرورة خضوع كل النساء للفحص الإشعاعي وخاصة الفئة التي فاق عمرها الـ 40 سنة قصد الكشف المبكر عن الداء،  وقد لقيت هذه المبادرة التحسيسية وقعا إيجابيا على سكان المنطقة الذين عبروا عن فرحتهم الكبيرة تجاه هذا المجهود التطوعي.

صبايحي مونية

Print Friendly