شرعت اللجنة الولائية لتقويم التعليم المرحلي الخاصة بالتعليم الابتدائي بمعهد الخنساء بسطيف في دراسة التقارير التي أعدتها القاعدة على مستوى كل المؤسسات التربوية بالولاية تحت إشراف السيدين سوداني شعبان و بوجملين جهيد، وذلك بدراسة مجموعة من النقاط أهمها وضع تدرج مستوى يتماشى مع كتاب التلميذ وكذا تقليص الحجم الساعي، وتقليص حجم الكتب في الطور الابتدائي، وإعادة النظر في أنشطة التاريخ والجغرافيا والتربية العلمية والتكنولوجيا، وقد ألحت اللجنة في طلباتها على ضرورة إعادة السنة السادسة في التعليم الابتدائي وتعميم التربية التحضيرية، وتقليص نصوص الفرنسية وخاصة في السنة الرابعة وإعادة النظر في نصوص القراءة وفي كتابها بصفة عامة.

وقد حضر أشغال هذه اللجنة مدير التربية السيد عبد العزيز غنام، ورئيس مصلحة التكوين السيد مراد عجيمي، ومدير معهد التكوين السيد كمال حمادو، والسيد جمال بلقاضي الأمين العام، وناقشوا مع اللجنة نقطة مهمة ألا وهي تكوين المعلمين، والتركيز على التكوين التطبيقي وخاصة فيما يتعلق بإعادة تنشيط دور المعاهد التكنولوجية، وأشارت اللجنة إلى إمكانية نقل أنشطة التربية المدنية والتربية العلمية والتكنولوجية إلى مستويات أعلى، مؤكدين على ضرورة إعادة النظر في التوظيف المباشر والكيفية التي يتم بها الانتقاء عن طريق المسابقات، والتركيز على تكثيف الندوات المحلية و تكوين المعلمين في علم النفس.

تنوطيت يوسف 

Print Friendly