حدّدت المديرية العامة للأمن الوطني إجراءات جديدة قصد تحسين إطار سير مقابلات كرة القدم و مكافحة العنف في الملاعب، و في هذا الصدد ستضع المديرية العامة للأمن الوطني تحت تصرف الاتحادية الجزائرية لكرة القدم و نوادي بطولة القسم الأول المحترف مؤطرين (رجال شرطة) مع الالتزام بتنظيم دورات تكوينية لفائدة أعوان أمن الملاعب الذين سيتم توزيعهم من قبل النوادي نفسها، و حسب وثيقة أعدتها المديرية العامة للأمن الوطني ترمي إلى تأسيس وظيفة عون أمن الملاعب و تحسين ظروف استقبال و توجيه  المناصرين بالملاعب، و أوضح نفس المصدر أنه في ظل التغيرات التي شهدها عالم كرة القدم فرض عون أمن الملاعب نفسه بفضل معرفته للمناصرين و عاداتهم كوسيط حقيقي بين المتفرجين  وقوات الأمن و ذلك قبل أو أثناء أو بعد المقابلة، و هكذا فعليه أن يلعب دورا هاما فيما يتعلق بتطبيق الأنظمة الداخلية للفضاءات الرياضية (منع الألعاب النارية و المنتجات المحظورة…) مع القيام بمراقبة مشتركة مع مصالح الشرطة حسب الوثيقة التي تشير إلى استعداد الأمن الوطني لضمان تكوين مجاني مدته أسبوع مع تكفل كامل لصالح 200 عون أمن الملاعب موجهين لملعب 5 جويلية (العاصمة) في مرحلة أولى.

دفتر شروط لتنظيم المقابلات و تسييرها

و يخص الإجراء الآخر الذي اقترحته المديرية العامة للأمن الوطني تنفيذ إطار تنظيمي في شكل ميثاق أو دفتر شروط من شأنه أن يحدد مهام و مسؤوليات مختلف الشركاء المعنيين بتنظيم التظاهرات الرياضية و تسييرها، و يتعلق الأمر بتقنيين في مهمة التنظيم و الأمن على مستوى كل نادي محترف من خلال تعييــن مسؤول يكون همزة وصل مع مصالح الأمن، و من بين هذه الإجراءات وضع أجهزة خاصة للتنسيق تهتم بمتابعة سير الحدث، و كذا تأسيس مركز للأمن على مستوى الملاعب يتوفر على كل تجهيزات المراقبة، كما يتعلق الأمر بترقية مهمة التأطير الوقائي للمتفرجين من خلال ضمان حضور الشرطة في صفوف المناصرين قصد تفكيك بداية النزاعات التي تتحول إلى أعمال عنف، و سيسمح هذا الإجراء بإنشاء قناة تواصل بين المناصرين و مختلف مسيري الأحداث الرياضية (قوات الأمن و مسؤولو النوادي و مديرو الملاعب)، و سيتكفل أعوان الشرطة الذين سيتم اختيارهم بجمع المعلومات حول جماعات المناصرين و ربما حتى أدلة بشأن سلوك البعض منهم، كما أوصت الوثيقة بمرافقة جمعيات المناصرين و إشراكهم في تنظيم الأحداث الرياضية من خلال إنشاء هياكل تنسيقية على مستوى كل نادي إلى جانب تأسيس اتحادية جمعيات المناصرين.

“الشرطة لن تتخلى عن مهمتها في تامين الملاعب”

 أكد المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغاني هامل أن الشرطة لن “تتخلى” عن مهمتها في تامين المنشآت الرياضية مؤكدا أن الإجراءات الأمنية السارية في الملاعب “ستبقى نفسها” وأكد السيد هامل عند افتتاح اليوم الدراسي حول التنظيم الأمني للقاءات الرياضية عندما قال “ليطمئن الجميع بأن الشرطة ستستمر في أداء مهامها في مجال الأمن في المنشآت الرياضية من خلال أمن المسيرين و المتفرجين”، مضيفا “إن هناك تنسيق بين المديرية العامة للأمن الوطني و الاتحادية الجزائرية لكرة القدم من خلال وضع تحت تصرف النوادي مؤطرين  من الشرطة من أجل ضمان الأمن في الملاعب”، و أشار المتحدث إلى أن هؤلاء المؤطرين سيكونون تابعين للمديرية العامة للأمن الوطني و سيقدمون مساعدتهم للنوادي في تنظيم لقاءات كرة القدم مضيفا أن  للمديرية العامة للأمن الوطني تلتزم بتقديم تكوين خاص على مستوى مدارس الشرطة  لأعوان مدنيين مكلفين بضمان الأمن داخل الملاعب، و أوضح في هذا الصدد أن المديرية العامة للأمن الوطني “لن تدّخر أي جهد للاضطلاع بواجبها المهني” لاسيما فيما يخص امن الأشخاص و الممتلكات و كذا حفظ  الأمن العمومي و أكد في هذا الصدد على “ضرورة توسيع التغطية الشاملة للمراكز الحضرية لتجسيد مبدأ الشرطة الجوارية” من جهة أخرى دعا السيد هامل المؤسسات الرياضية و رؤساء النوادي و مسيري المنشآت الرياضية إلى اتخاذ إجراءات “فعالة” لتأطير مجموع النشاطات المرتبطة بالتوجيه و الاستقبال و حماية المتفرجين.

Print Friendly