أكد الأمين العام للولاية السيد عزيز بن يوسف خصصت حصة إضافية بـ20 ألف سكن عمومي إيجاري لولاية قسنطينة، وتضاف هذه الحصة إلى 18 ألف وحدة من نفس الصيغة كانت قد استفادت منها الولاية في إطار البرنامج الخماسي 2010- 2014، وأوضح أن إقرار هذه التكملة الهامة بـ20 ألف سكن لفائدة الولاية الذي جاء غداة زيارة العمل التي قام بها الوزير الأول السيد عبد المالك سلال إلى قسنطينة سيسمح بتكفل أفضل بملف السكن ذو الطابع الاجتماعي، وأفاد السيد بن يوسف في ذات السياق أن عديد العائلات على غرار تلك القاطنة في ظروف غير مستقرة بالمدينة العتيقة بالقرب من الأودية وبمواقع مهددة بالانهيار بسبب ظاهرة انزلاق التربة لديها الحق هي الأخرى في الحصول على سكن اجتماعي مثلها مثل العائلات المقيمة في سكنات غير لائقة. وذكر الأمين العام للولاية في ذات السياق بإحصاء أكثر من 4 آلاف عائلة تشغل سكنات تعاني من ظاهرة انزلاق التربة وأكثر من 3 آلاف عائلة أخرى تقطن سكنات قديمة بالمدينة العتيقة حيث أن إعادة إسكان هذه العائلات يعد من بين أولويات السلطات المحلية.

Print Friendly