أحياء لليوم العالمي للحماية المدنية المصادف للفاتح مارس من كل سنة و الذي يمثل بداية العمل بدستور المنظمة الدولية للحماية المدنية سنة 1972 و التي انضمت إليها الحماية المدنية الجزائرية في سنة 1976، وعلى غرار باقي مديريات ولايات الوطن نظمت مديرية الحماية المدنية بولاية سطيف و تحت شعار “الحماية المدنية و تحضير المجتمع المدني للحد من مخاطر الكوارث” برنامجا ثريا لهذا الحدث بدار الثقافة هواري بومدين بحضور السلطات المحلية للولاية. وقد أكد الملازم الأول و المكلف بالإعلام لدى المديرية العامة للحماية المدنية السيد أحمد لعمامره خلال مراسيم هذا الحفل بأن البرنامج الاحتفالي يتضمن إبراز أهمية إعداد المجتمع المدني لحالات الكوارث بمختلف أنواعها والحد من آثارها، وقد تم تنظيم بالمناسبة معرضا يُبرز نشاط الحماية المدنية والوسائل المستعملة في حماية المواطنين و الممتلكات فضلا عن مناورات و تمارين استعراضية لإبراز التحكم، وكذا تمكن الأعوان في تقنيات التدخل المختلفة مع عرض شاحنات و سيارات الإسعاف الجديدة التي استفادت منها مصالح الحماية المدنية بولاية سطيف بالإضافة إلى عرض المعدات و التجهيزات الأخرى المجرورة والمحمولة. وقد عرف هذا الحفل تنشيط محاضرات وندوات للتعريف بمهام الحماية المدنية وأهمية الإعلام الوقائي في توعية المواطن وإعداده للحد من مخاطر الكوارث الكبرى واليومية. وقد تم خلال هذا الحفل تكريم مجموعة من المتقاعدين اعترفا لهم لما قدموه خلال مسيرتهم المهنية في خدمة العباد والبلاد إضافة إلى تقديم هدايا ولوحات شرفية على الفائزين في مختلف المنافسات الرياضية التي نظمت لهذا الحدث إلى جاني تقليد الرتب لبعض الأعوان الذين تم ترقيتهم في هذا السلك.

أيت ماتن موهبة 

Print Friendly