ينظم قسم الإعلام والاتصال بكلية العلوم الاجتماعية والإنسانية بجامعة سطيف  “2” ندوة علمية  تحت عنوان “التربية على وسائل الإعلام.. ورهانات المستقبل” وذلك يوم 15 أفريل 2013، حيث أصبحت تكنولوجيا الاتصال واقعا مفروضا في مجتمعنا ولا يمكن الاستغناء عنها، فهي اليوم مصدر لمعلوماتنا وتصنع آراءنا واتجاهاتنا وتعيد تشكيل واقعنا، فهي لا محالة تترك آثارا على المستوى الفردي والجماعي سواء كانت هذه التأثيرات إيجابية كسرعة الحصول على المعلومات والإطلاع على مختلف الأحداث ونشر الوعي والتربية والتنشئة أو سلبية كالتضليل وتزييف الحقائق وتهديد منظومة القيّم في المجتمع الجزائري خلال المضامين اللأخلاقية كصور العنف والمخدرات والجنس وتغييب النقد أو استخدامها لأوقات طويلة على حساب الواجبات والأنشطة المهنية المهمة. وحسب القائمين على تنظيم هذه الندوة فإن الهدف من تنظيم هذا اليوم الإعلامي هو إبراز أهمية موضوع التربية على وسائل الإعلام والوقوف عند المقاربات النظرية لمفهوم التربية على وسائل الإعلام والتعرف على أبعاد التربية على وسائل الإعلام وآليات تطبيقها.

أيت ماتن موهبة

Print Friendly