احتفالا بعيد المرأة المصادف ليوم 08 مارس من كل عام، نظم المكتب الولائي لأبناء الشهداء بالتنسيق مع المكتب البلدي لبلدية بازر سكرة حفلا تكريميا  على شرف أرامل الشهداء والأسرة الثورية بحضور السلطات المحلية و رجال الأسرة الثورية، حيث وبعد الاستقبال والاستماع الى النشيد الوطني قام الأمين الولائي للمنظمة السيد سايح نواري بإلقاء كلمة ثمن من خلالها التضحيات التي قدمتها المرأة الجزائرية إبان ثورة التحرير وكذا مرحلة البناء والتشييد مؤكدا أن المرأة الجزائرية قد فرضت نفسها وأصبحت تقاسم الرجل في بناء الجزائر وذلك بتوليها مناصب سامية في الدولة وكذا مشاركتها في الحياة السياسية . ليحيل بعدها الكلمة إلى أمين المكتب البلدي السيّد رحماني سعدون ورئيس البلدية للسيد مزعاش عبد الغني واللذان تطرقا إلى الانجازات التي عرفتها الجزائر وكذا التضحيات التي قدمتها المرأة  في تنمية وتطوير الجزائر. من جهته الشاعر عز الدين  حمادو قام بإلقاء قصيدة ثورية بعنوان (من  إدعى الفروسية والجهاد…ونوفمبر عيد أكبر الأعياد)  ليتم بعدها توزيع رخص سيارات الأجرة على أرامل الشهداء والمجاهدين وأبناء الشهداء في جو بهيج وفرحة كبيرة في أوساط الحضور.

بقلم بورقعة محمد وحيد 

Print Friendly