تم تنصيب “لجنة سهر ومتابعة” من طرف أمن  ولاية قسنطينة “لتسريع عمليات البحث عن الطفلين المفقودين منذ يوم السبت بمدينة علي منجلي حسب ما علم من رئيس الأمن الولائي السيد مصطفى بن عيني والذي أوضح بأن هذه اللجنة التي تضم عدة ضباط بالأمن الولائي ويقودها معاون رئيس الأمن الولائي ورئيس أمن دائرة الخروب مكلفة بتنسيق الجهود للعثور على الطفلين هارون بودايرة (10 سنوات) و إبراهيم حشيش (9 سنوات).  و أضاف رئيس الأمن الولائي بأن اللجنة المنصبة ” تسهر على جمع والتدقيق في جميع المعلومات التي لها صلة من قريب أو من بعيد بالطفلين ومحيطهما” مؤكدا بأن عمليات البحث متواصلة “دون هوادة و على جميع الجبهات”. كما أشار رئيس الأمن الولائي إلى أنه تم تسخير فرق من النفسانيين تابعين للأمن الولائي للمرافقة النفسية لأفراد عائلتي الطفلين المفقودين. وأكد السيد بن عيني بأن عمليات البحث تتواصل على وجه الخصوص بالمدينة الجديدة علي منجلي، حيث تقوم الكلاب المدربة بالبحث، مذكرا بأنه تم نشر نسخ لصورتي الطفلين عبر كامل إقليم قسنطينة ومجموع ولايات الوطن بالإضافة إلى مجموع المراكز الحدودية. كما أوضح السيد بن عيني بأن مصالح الدرك الوطني قدمت هي الأخرى يد المساعدة من خلال تمشيط جميع مناطق الولاية التابعة لاختصاصها. مشيرا  إلى مواصلة ورود الكثير من المعلومات -التي تكون في بعض الأحيان متناقضة- إلى مصالح الأمن الولائي التي “لا تغفل أي معلومة مهما كان نوعها لأنه بإمكانها خدمة التحقيق”. (وأج)

Print Friendly