خلفت حوادث المرور خلال شهري جانفي وفيفري الماضيين مقتل 131 شخصا و جرح 1623 أخرين، واستنادا للنقيب بزيو عبد القادر بخلية الاتصال بالقيادة الجهوية الأولى  للدرك الوطني بالبليدة فقد شهدت نفس الفترة وقوع 948 حادث مرور، ومقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية فقد تم تسجيل انخفاض في كل من حوادث المرور وعدد الجرحى، وكذا عدد القتلى، حيث شهدت سنة 2012 وقوع 1099حادث مرور أدى إلى هلاك 140 شخصا و إصابة 1712 آخرين. كما أن اكبر عدد من الضحايا الذين تم تسجيلهم كان على مستوى ولاية عين  الدفلى التي أحصت مقتل 21 شخصا اثر وقوع 91 حادث مرور متبوعة بولاية الشلف التي سجل بها مقتل 19 شخصا اثر وقوع  90 حادث مرور،  فيما كانت ولاية تيبازة في أخر الترتيب بتسجيلها 5 ضحايا اثر وقوع 58 حادث مرور.

Print Friendly