أدت مناوشة كلامية وسوء تفاهم بين قاصرين مقيمين بمدينة عين بسام في ولاية البويرة وهما تلميذان بالطور المتوسط إلى وفاة أحدهما بعد تلقيه طعنة بالسكين على مستوى الصدر لفظ أنفاسه الأخيرة بعدها بحوالي ساعتين بمستشفى عين بسام، وقد قدمت مصالح الأمن لدائرة عين بسام أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الاختصاص القاصر البالغ من العمر 14 سنة وهو تلميذ بالطور المتوسط عن قضية الضرب والجرح العمدي بسلاح أبيض المفضي إلى الوفاة والتي راح  ضحيتها القاصر البالغ من العمر 17 سنة.  المتهم و بعد إحالته على قاضي الأحداث أمر بوضعه مؤقتا بالمركز المتخصص لإعادة التربية بولاية سطيف. وقائع القضية تعود تحديدا بتاريخ 10 مارس الجاري بعين بسام في حدود الساعة الخامسة مساءا، حيث وبعد وقوع مناوشة كلامية أقدم الفاعل بعد فقدانه السيطرة على النفس على جلب سكين من منزله وطعن الضحية على مستوى الصدر. ونظرا لخطورة الإصابة توفي الضحية في حدود الساعة السابعة من مساء نفس اليوم بالمؤسسة الاستشفائية لعين بسام.

Print Friendly