شرعت النقابة الوطنية لأعوان السلك شبه الطبي أمس في إضراب يدوم ثلاثة أيام احتجاجا على التطبيق الجزئي للقانون الأساسي للسلك من طرف الوزارة الوصية. وحسب الأمين العام للنقابة الوناس غاشي فإن الاستجابة للإضراب الذي شن في “كل المؤسسات الاستشفائية عبر الوطن” كان بنسبة 90 بالمائة بالمناطق الداخلية للوطن وبنسبة 100 بالمائة بالمناطق الوسطى للوطن. وقال بأن سبب تجديد الإضراب هو عدم التطبيق الكلي للقانون الأساسي للسلك المصادق عليه في سنة 2011 والذي نفذ بنسبة 20 بالمائة فقط . وأشار السيد غاشي بالمناسبة إلى أن النقابة ظلت تنتظر تطبيق قانونها الأساسي من طرف الوزارة الوصية قبل دخولها في الإضراب في شهر ديسمبر 2012 واتخذ مكتب النقابة قرارا بشن إضراب دوري لمدة ثلاثة أيام من كل شهر إلى غاية تحقيق مطالب السلك. ودعا في نفس الإطار وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات إلى “الوفاء بالتزاماتها” تجاه السلك وتطبيق ما تبقى من قانونه الأساسي. وطالب في نفس الشأن بالتكفل بمطالب السلك التي جاءت في هذا القانون ولاسيما تلك المتعلقة بالتكوين ومنحة المداومة والعدوى ونظام التعويضات. وألح الأمين العام للنقابة الوطنية للسلك شبه الطبي على ضرورة تحديد سلم الترقية الخاص بكل رتبة حيث يرى أنه في الوقت الحالي “لايوجد فرق” بين العون المبتدأ والذي مارس لأكثر من 10 سنوات. ودعا أيضا إلى إعادة الاعتبار لهذا السلك الذي يراه حلقة هامة في سلسلة العلاج خدمة للصحة العمومية. من جهته، أوضح المكلف بخلية الاتصال بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات السيد سليم بلقسام أن الوزارة تؤكد على ضرورة العمل في إطار حضاري بإعطاء الأولوية للحوار. وأكد في نفس الإطار أن الوزارة الوصية تتكفل بكل الانشغالات الموضوعية وتسعى لتحقيق المطالب المشروعة.

Print Friendly