تمكنت مؤخّرا الضبطية القضائية بفرقة البحث والتحري التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية سطيف من تفكيك واحدة من أخطر الشبكات الإجرامية المتخصّصة في تقليد واستعمال أختام الدولة، التزوير واستعمال المزور في المحررات الرسمية والعمومية، النصب والاحتيال، التزوير واستعمال المزور في محررات إدارية مختلفة مع انتحال أفرادها صفات الغير، وتتكون الشبكة من أربعة أفراد كانوا يتحلون باحترافية عالية في مجال التزوير والنّصب باستعمال وسائل الإعلام الآلي، وقد تم إيقاف ثلاثة منهم في حين يبقى شريكهم الرابع في حالة فرار، وتعود وقائع القضية إلى أزيد من أسبوع بعد أن تحصل عناصر فرقة البحث والتحري، على معلومات من مصدر موثوق بخصوص أحد الأشخاص المبحوث عنهم من قبل العدالة، ويتعلق الأمر بمسبوق قضائي مقيم بمدينة العلمة (سطيف) متورط في عدة قضايا، تتعلق بالتزوير واستعمال المزور وأيضا النصب والاحتيال، حيث أشارت كل المعلومات الواردة إلى أن المعني يتنقل على متن سيارة نفعية، وبعد تحديد نوعهـا وطرازهـا تم توقيفه بإحدى الفضاءات المتواجدة بنواحي بلدية مزلوق التابعة إقليميا لولاية بسطيف، حيث حاول تمزيق وثيقة تبين بعد ذلك أنهـا دفتر عقاري خاص ببيع قطعة أرض وهمية، وبمواصلة التحريات اتضح أن المعني ينشط ضمن شبكة تحترف عمليات التزوير، وهذا بعد ضبط بحوزتـه ثلاثة رخص سياقة مزورة (تحمل صورا له)، إضافة إلى أن كل الوثائق والمحررات المضبوطة بحوزته مزورة ومستنسخة، كما أفضت الأبحاث إلى تحديد هوية شخصين همــا في الأصل شريكين للمعني وأفراد للعصابة الإجرامية التي تتكون من أربعة أفراد تم تفتيش مساكنهم جميعــا وتم ضبط : معدات تزوير تتمثل في جهازي إعلام آليين، طابعة متعددة الوظائف، بطاقات رمادية مزورة، رزمة من الأوراق صفراء اللون تستعمل في تزوير البطاقات الرمادية، رزمة من الأوراق ذات اللون الأحمر الفاتح تستعمل في تزوير رخص السياقة، دفاتر وكالة عقارية عليها ختم دائري للوكالة، ورقة بيضاء اللون عليها نسخة من ختم دائري خاص بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، أسفله ضريبة الدمغة 20 دج يستعمل في تزوير العقود العقارية، إلى جانب ضبط عقد إيجار سكني مزور، بطاقة زبون مزورة، أختام مختلفة مزورة تثبت نشاطات تجارية وهمية لأفراد العصابة، وقد تم إحالة أفراد العصابة أمام النيابة المحلية، التي أمرت بإيداعهم جميعا الحبس المؤقت.

م.س

Print Friendly