سجلت مصالح الدرك الوطني خلال شهري جانفي وفيفري (2013) 3 حالات اختطاف أطفال من بينها حالة واحدة كانت متبوعة بالقتل بغرداية حسب ما أكده أمس العقيد بن نعمان محمد الطاهر مدير الأمن العمومي والاستعمال بقيادة الدرك الوطني. وأوضح العقيد بن نعمان في ندوة صحفية بالجزائر العاصمة أن مصالح الدرك الوطني تلقت 25 بلاغا رسميا يتعلق بحالات اختطاف أطفال خلال نفس الفترة (2013) أثبتت التحقيقات المعمقة وجود 3 حالات اختطاف حقيقية فقط من بينها حالة واحدة كانت متبوعة بالقتل بغرداية وقد تمت عملية الاختطاف في الحالتين الأخريين بالجزائر وعنابة. وأعلن نفس المتحدث أن الفاعل الذي قام بجريمة اختطاف الطفل بغرداية المتبوعة بالقتل سيتم “القبض عليه عن قريب لأن كل الأدلة العلمية والمادية متوفرة”. ومن بين هذه البلاغات تم تسجيل في نفس الفترة 7 محاولات اختطاف من بينها حالتين (2) بوهران وحالة (1) بالطارف وكذا حالة (1) بعين تيموشنت إلى جانب حالة (1) بسعيدة وحالة أخرى (1) بالجزائر وحالة (1) ببومرداس. وفي نفس السياق أشار العقيد بن نعمان إلى أن مصالح الدرك الوطني سجلت من بين مجموع البلاغات 15 حالة مزعومة للاختطاف حيث أفضت التحقيقات إلى أنها حالات إبعاد القصر أو الهروب من المنزل لعدة أسباب منها ضعف النتائج الدراسية والمشاكل العائلية. ومن هذه الحالات المزعومة للاختطاف تم تسجيل حالة (1) بالجزائر وأخرى (1) بسكيكدة و(3) حالات بقالمة وحالة (1) بأم البواقي وكذا (3) حالات بالبليدة إلى جانب حالتين (2) بوهران وحالة (1) بمعسكر وحالة أخرى (1) بالمدية وحالة (1) بسطيف وأخيرا حالة (1) بقسنطينة. وفي هذا الشأن أكد العقيد بن نعمان أن هذه الأرقام تمت معالجتها من قبل وحدات الدرك الوطني مشيرا إلى “عدم وجود أي تضارب في الأرقام” مع جهات أخرى بحيث أن كل جهة تعلن عن الأرقام التي قامت بمعالجتها.(واج)

Print Friendly