كشف وزير السياحة والصناعة التقليدية السيد محمد بن مرادي أمس بالجزائر العاصمة عن تجميد ما يقارب 130 مشروعا سياحيا بسبب غياب مخططات التهيئة لبعض مناطق التوسع السياحي. وأكد الوزير في كلمة ألقاها خلال اجتماع تقييمي لقطاعه على “ضرورة مضاعفة الجهود من أجل تحرير المساحات العقارية على مستوى مناطق التوسع السياحي والتي تعادل 53 ألف هكتار يتوجب تهيئتها لفائدة حاملي المشاريع السياحية”، مشيرا إلى أن “ما يقارب 130 مشروعا هي حاليا مجمدة بسبب غياب مخططات التهيئة لهذه المناطق”. كما دعا السيد بن مرادي إلى تشجيع ودعم المتعاملين في القطاع لتجسيد مشاريعهم ومرافقتهم لدى السلطات المحلية والإدارات المعنية والمؤسسات البنكية وكذا مواصلة وتفعيل الاجتماعات التشاورية والتنسيقية الدورية مع مختلف الفاعلين والمتدخلين في المجال السياحي ونشاطات الصناعة التقليدية. على صعيد آخر طلب الوزير من إطارات القطاع الحرص على الانتهاء من عملية تصنيف وإعادة تصنيف المؤسسات الفندقية في أجل أقصاه نهاية السداسي الأول من السنة الجارية وتحسيس المتعاملين للانخراط في مخطط جودة السياحة.

Print Friendly