تمكنت مصالح الشرطة القضائية لأمن دائرة بئر مراد رايس من كشف غموض بلاغ كاذب لفتاة قاصر حول اختطافها بأحد أحياء العاصمة، وأوضح بيان للمديرية العامة للأمن الوطني أن الفتاة القاصر “تقدمت بشكوى في أواخر فيفري الماضي إلى أمن دائرة بئر مراد رايس بالعاصمة بحضور ولي أمرها حول تعرضها لعملية اختطاف متبوع بالضرب والجرح العمدي من طرف جارها”، وزعمت الفتاة في شكواها أن “جارها اصطحبها عنوة إلى داخل سيارته وتوجه بها إلى وجهات مختلفة”، حيث تعرضت،حسب تصريحاتها، “للضرب والتهديد وفقدان هاتفها النقال ليطلق سراحها بعد 5 ساعات من الحجز”، وبعد عمليات البحث والتحري التي قامت بهما قوات الشرطة المختصة لكشف غموض الواقعة تم تحديد هوية المشتكي منه وتقديمه أمام المصلحة المحققة، والذي نفى التهم الموجهة إليه جملة وتفصيلا، وذكر بالتدقيق أماكن تواجده طيلة فترة الاختطاف المزعومة التي حددتها الشاكية، مشيرا إلى وجود خلافات سابقة بينه وبين عائلة المعنية أمام العدالة التي حكمت فيها لصالحه، وقد قامت مصالح الشرطة بالتدقيق في التسلسل الزمني لأقوال المشتكي منه حول أماكن تواجده طيلة فترة الاختطاف المزعومة والتحقق منها على أرض الواقع إلى جانب الاستغلال التقني لهاتف المعنية المفترض ضياعه أثناء الحادثة والذي ثبت أنه كان بحوزتها باستمرار، وعلى إثر ذلك تبين عدم صحة واقعة الاختطاف المزعومة، مما استوجب إنجاز ملف جزائي ضد صاحبة الشكوى وتقديمه أمام وكيل الجمهورية بتهمة الوشاية الكاذبة طبقا للمادة 300 من قانون العقوبات.

Print Friendly