تمكنت الفرقة الاقتصادية والمالية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية قسنطينة من توقيف رعيتين أجنبيتين من جنسية إفريقية (36 و42 سنة) عن قضية تكوين جمعية أشرار، التزوير واستعمال المزور في وثائق تصدرها إدارات عمومية، النصب والاحتيال، حيازة أوراق نقدية مهيأة للتزوير، انتحال شخصية الغير والشعوذة. وتعود وقائع القضية إلى تاريخ 10/03/2013، حيث وردت معلومات إلى علم عناصر الأمن مفادها وجود سيارة من نوع بيجو 207 مقابل ملعب الشهيد حملاوي على متنها أربعة أشخاص مشبوهين من بينهم رعيتين أجنبيتين يقومون بالنصب والاحتيال على المواطنين، وبتنقل قوات الشرطة إلى المكان تم توقيف السيارة السالفة الذكر وعلى متنها رعيتين أجنبيتين وجزائريان اتضح فيما بعد أنهما ضحيتان، حيث أوهمهما الرعيتين أنه بإمكانهما معالجتهما من بعض الأمراض ورقيتهما بواسطة طقوس خاصة وهذا بعد أن قاما بإعطائهما سائلا تسبب في دخولهما في حالة إغماء وغيبوبة، حيث استدعى الأمر نقلهما إلى المستشفى، وبتفتيش السيارة تم العثور على إناء بلاستيكي، 07 شموع، كأسين، سائل أبيض، قارورة بها مادة عسلية اللون، مصحف كبير الحجم، قصاصات أوراق بيضاء تحمل نفس مقامات الأوراق النقدية بالإضافة إلى مبلغ مالي قدره 60 مليون سنتيم، كما عثر بحوزة أحد الرعيتين على 20 مليون سنتيم مخبأة داخل حزام سرواله، و20 مليون سنتيم أخرى مخبأة في ملابسه الداخلية، وبمواصلة التحقيق تبين أن أحد الرعيتين يحمل تصريح بضياع مزور بهوية شخص آخر، المعنيان تم تقديمهما أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة قسنطينة، الذي أمر بإيداعهما الحبس المؤقت.

مهورباشا سناء

Print Friendly