أطاحت الضبطية القضائية بالأمن الحضري الثاني بالعلمة بجمعية أشرار متكونة من سبعة (07) أفراد كانوا يحترفون عمليات السرقة التي تستهدف العربات باختلاف أنواعهــا والمساكن وحتى ملحقات العربات، حيث كانوا يعمدون إلى فتح أقفالهــا بطرق مختلفة، ومن ثم الاستيلاء على كل شيء ثمين. حيثيات القضية تعود إلى بحر الأسبوع الماضي، بعد أن تلقت ذات المصالح ثلاثة بلاغات أودعت من قبل ضحاياها، كانوا عرضة لعمليات سرقة استهدفت سيارة نفعية كانت مركونة بمرآب الضحية الأولى، ومجموعة من الأحذية من داخل محل الضحية الثانية (قدرت قيمة المسروقات حسب تصريحاته بحوالي 90 مليون سنتيم)، وأيضا سرقة كمية هائلة من بطاقات التعبئة، الهواتف النقالة وكمية من التبغ من داخل كشك كائن بحي “بورفرف” بالعلمة، الضبطية القضائية وفور تسجيلها للبلاغات سارعت إلى فتح تحقيق معمق حول ملابسات القضايا الثلاث، أثمرت بالوصول إلى تحديد مكان إخفاء بعض المسروقات (الأحذية)، مع توقيف الشخص الذي اشتبه فيه، وبمواصلة التحريات تم فك لغز عمليات السرقة التي تمت بذات الطريقة (باستعمال مفاتيح مصطنعة)، حيث تم تحديد أفراد الشبكة التي كان هذا الشخص أحد أفرادهــا وتوقيفهم جميعــا، كما تم استرجاع السيارة التي تمت سرقتهــا، بالإضافة إلى الأحذية، المتورطين في القضية والمقدر عددهم بـ07 أشخاص تم تحرير ملف جزائي ضدهم بتهمة تكوين جمعية أشرار والسرقة المقترفة بظرف الليل والتعداد والتسلق واستعمال مفاتيح مصطنعة، حيث أحيلوا بموجبه أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة العلمة، الذي أصدر في حق خمسة منهم أمرا يقضي بإيداعهم رهن الحبس المؤقت، في مـا استفاد اثنين منهم من الإفراج المؤقت.

م.س 

Print Friendly