استأنف عمال البلديات أمس عملهم بعد إضراب دام ثمانية أيام، وذلك بعد تعهد وزارة الداخلية بفتح باب الحوار حول مختلف المطالب التي تقدم بها العمال الأحد المقبل، وفي هذا الصدد قال السيد عاشور يوسف منسق الفروع النقابية لبلديات ولاية الجزائر للقناة الإذاعية الأولى أن الجميع عاد إلى مكان عمله لتلبية مصلحة المواطن، مضيفا أن الإتحاد الولائي بعث رسالة يطعن فيها شرعية الإضراب لإفشال العمال إلا أن الإضراب شرعي وقد أنهيناه أمس، وأفاد أنه يأمل من السلطات والوصاية أن تأخذ المطالب بمأخذ الجد، وتمتص غضب القاعدة مع مراعاة المطالب والمصالح، وفي المقابل رافق عودة عمال بلديات العاصمة لمناصب عملهم طوابير كبيرة من المواطنين من أجل استخراج الوثائق التي كانوا بحاجة إليها طيلة فترة الإضراب.

Print Friendly