تسببت الاضطرابات الجوية التي مست ولايات وسط البلاد خلال 24 ساعة الأخيرة في تسجيل حالات لتسرب مياه الأمطار إلى داخل عدد من المنازل وإتلاف للمحاصيل الزراعية وكذا في صعوبة في حركة المرور عبر عدد من الطرقات حسب ما علم من مصالح الحماية المدنية.  فبولاية البليدة سجل 30 تدخلا لامتصاص المياه المتسربة إلى 119 منزلا عبر عدة  بلديات. كما تم التدخل بمحطة توليد الكهرباء ببلدية مفتاح والتي عرفت تسربا لمياه الأمطار إلى داخل بعض مصالحها. كما تسببت هذه الاضطرابات في خروج  سكان حي خزرونة الفوضوي بالبليدة أمس إلى الشارع حيث أقدموا على غلق الطريق الوطني رقم 29 وبالضبط عند الجسر الرابط بين بلديتي البليدة وأولاد يعيش للمطالبة بترحيلهم إلى سكنات لائقة عقب تسرب المياه إلى حوالي 30 بيتا قصديريا من هذا الحي. و بولاية الشلف أحصي 24 تدخلا للحماية المدنية منذ الثلاثاء وإلى غاية صباح الأمس بسبب تسربات لمياه الأمطار الى منازل مواطنين عبر عدد من بلديات الولاية إلى جانب تسجيل تشكل برك على مستوى بعض محاور الطرقات وتصدع في منزلين هشين. كما تمت معاينة سد “سيدي يعقوب” وسد “الكريمية” تحسبا لأي ظرف، علما أن منسوب المياه بهاذين السدين قد سجل أعلى مستوياته. أما بولاية المدية فقد سجلت خسائر بالعديد من المستثمرات الفلاحية الخاصة بزراعة الحبوب والكروم  بكل من بلديات بن شيكاو و أولاد براهيم والعمرية وبوسط المدية جراء تساقط البرد خلال 48 ساعة الأخيرة. و بولاية بومرداس قامت مصالح الحماية المدنية  بقرية “ذراع الحلوف” بإجلاء أزيد من 100 مواطن  إلى منازل جيرانهم و إلى مدرسة قريبة جراء غمر مياه الأمطار لبيوتهم. كما غمرت المياه بمنطقة “لا كا بار ” بضواحي بلدية برج منايل العديد من المنازل على غرار ما تم تسجيله أيضا بمنطقة عين الحمراء ببلدية رأس جنات والتي نقل بها 3 أشخاص إلى مستشفى برج منايل بسبب الصدمة. كما  شلت حركة المرور بكل من الطريق الوطني رقم 12 الرابط بين بومرداس وتيزي وزو على مستوى بلدية برج منايل وبالطريق الوطني رقم 24 الرابط بين دلس و بومرداس بمنطقة “السوانين ” ببلدية سيدي داود بسبب السيول المحملة بالأتربة وبالطريق الوطني رقم 25 الرابط بين تيزي وزو ودلس على مستوى بلدية بن شود بسبب فيضان “واد الحمام”. و بولاية تيزي وزو رصدت حالات تسرب المياه إلى منازل المواطنين عبر العديد من البلديات دون تسجيل أي خسائر تذكر على غرار ذراع بن خدة وتيغزيرت وافليسن وببوزغن. كما سجل انجراف للتربة على امتداد 25 مترا بالقرب من ثانوية ازفون  وإنقاذ شخص ببلدية ذراع بن خدة كان  محصورا على متن شاحنة للرمل نتيجة الأوحال المترتبة عن وادي سيباو. كما عرفت مفترقات الطرق بالمدينة الجديدة بتيزي وزو اضطرابا في حركة المرور بفعل تجمع المياه التي تسببت في غلق البالوعات جراء الأوحال التي حملتها.  (وأج)

Print Friendly