أصدرت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء تيزي وزو أمس حكما بالإعدام في حق ثلاثة متهمين بارتكاب جريمة شنعاء ذهب ضحيتها مواطن من منطقة ايفيغا بدائرة عزازقة. وتتمثل التهم المنسوبة إلى الشقيقين “ر. م” (30 سنة) و “ر. أ” (23 سنة) وابن عمهما “م. أ” (24 سنة) في “إنشاء جماعة أشرار” و”القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد” و”ارتكاب أفعال وحشية على جثة ” و”السرقة الموصوفة”.  وحسب قرار الإحالة فإن المتهمين الثلاثة التقوا في أواخر شهر ماي من سنة 2010 للتحضير  لاغتيال “أ. س” وهو مهاجر متقاعد يبلغ من العمر 70 سنة. وفي ليلة 31 ماي قرر الثلاثي تطبيق خطته الجهنمية حيث تسلل الشقيقان إلى بيت الضحية التي كانت غارقة في النوم. وقد قاما بتكبيلها ووضع كمامة على فمها قبل توجيه لها ست طعنات بواسطة سكين على مستوى الصدر والقلب. وقد ارتكب المجرمون أفعالا مخلة بالحياء على الجثة حسب قرار الإحالة. وأخذوا معهم أغراضا نفيسة ومبالغ مالية بالأورو والدينار قبل التخلي عنها فيما بعد. يشار أن قائمة المكالمات الهاتفية التي أجرتها الضحية بواسطة هاتفها النقال كشفت وجود اتصالات بينها و بين “م. أ” حيث كان الاثنان يعرفان بعضهما كونهما جارين. كما كشفت القائمة أن “ر. أ” استعمل هاتف الضحية ليلة وقوع الجريمة لمكالمة “م. أ” الذي كان موجودا خارج مسكن الضحية يقوم بدور الحراسة. وأثناء المحاكمة اعترف المتهمون بالتسلل داخل بيت الضحية من أجل السرقة ونفوا القيام باغتيالها فيما اعترف “ر. م” بتوجيه طعنة إلى الضحية. وقد التمس وكيل الجمهورية تسليط الحكم بالإعدام في حق المتهمين الثلاثة الذين أدينوا بالتهم الموجهة إليهم من طرف المحكمة مع عدم استفادتهم من ظروف مخففة.(وأج)

Print Friendly