ستنظر محكمة الجنايات بالجزائر العاصمة في 27 جوان المقبل في قضية الفنان المعروف باسم “رضا سيكا” رفقة 13 متهما آخر والمتابعين بتهمة المتاجرة في المخدرات ضمن جماعة إجرامية منظمة حسب ما جاء في جدول الدورة الجنائية الثانية لسنة 2013. وقد تم اتهام رضا سيكا بوصفه مضيفا بالخطوط الجوية الجزائرية، حسب مصدر قضائي، بجلب المخدرات من مدينة باماكو بمالي لفائدة “ف. ع” تاجر في المخدرات. وقد كان رضا سيكا قد أنكر هذه التهمة عبر كل مراحل التحقيق معترفا في ذات الوقت أنه استهلك هذه المادة في مناسبات قليلة دون المتاجرة فيها حسبما أفاد به ذات المصدر. وتعود وقائع القضية، حسب نفس المصدر، إلى تاريخ سنة 2011 بعد وصول معلومات لمصالح الأمن بالجزائر العاصمة مفادها “وجود شبكة دولية مقرها بالعاصمة تتاجر في المخذرات من نوع الكوكايين وأن هذه المخدرات مصدرها من مدينة باماكو بجمهورية مالي ومن إسبانيا أيضا”. وقد تبين من المعلومة أن الشبكة والذي كان على رأسها المتهم “ف.ع” قد قامت باستعمال مجموعة من موظفي الجوية الجزائرية العاملين كمضفين لجلب هذه المخدرات. وقد استطاعت مصالح الأمن بتاريخ 02 أكتوبر 2011 توقيف أحد المضيفين بمطار هواري بومدين كان قادما من مدينة باماكو وبحوزته كمية من “الكوكايين النقية”. وتم بعد ذلك توقيف المتهمين الآخرين بعضهم كان يتولى نقلها من مالي أو إسبانيا لتوصليها للأشخاص الذين يتولون ترويجها بالجزائر وبعضهم الآخر كان يتاجر فيها عن طريق إعادة بيعها بالتجزئة أو مدمن عليها. وقد اعترف المتهم الرئيسي “ف. ع” أثناء التحقيق القضائي أنه فعلا وظف مجموعة من المضيفين ومن بينهم “رضا سيكا” جلبوا له كميات متفاوتة من الكوكايين منذ سنة 2008 من باماكو وإسبانيا.(

Print Friendly