لم يتجرع المنتخب الرواندي لكرة القدم خسارته الثقيلة أمام نظيره الجزائري في مباراة الذهاب (4-0) ضمن تصفيات كأس العالم 2014 و يتطلع للثأر من منافسه بمناسبة لقاء العودة اليوم بملعب أماهورو بكيغالي (14:00) برسم الجولة الخامسة و ما قبل الأخيرة من تصفيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، و رغم أن تشكيلة المدرب ايريك نسيمانا قد فقدت كامل حظوظها في سباق التأهل إلى المحطة التصفوية الأخيرة من الإقصائيات القارية, لكنهم يأملون في إنهاء المسابقة بشرف بعدما جمعوا لحد الآن نقطتين فقط من أربع مباريات، و مما زاد من عزيمة الدبابير في الوقوف الند للند لرفقاء الماجيك هو التعادل الذي عادوا به من باماكو في الجولة الماضية عندما فرضوا التعادل الايجابي على الماليين في عقر دارهم، للإشارة فقد شرع الفريق الرواندي في التحضير لمباراة الخضر منذ العودة من باماكو الاثنين المنصرم, حيث دخل اللاعبون في تربص مغلق بروبافو بحضور 25 لاعبا من بينهم خمسة ينشطون في البطولات الأجنبية وهم : أوليفيي كاريكيزي (بنزرت التونسي)، ( صولومون نيزيزاريكي)، (انتوارب البلجيكي), الياس اوزاموكندا (كان الفرنسي), مبويو تويتي وهارونا نيونزيما (يونغ الجنوب افريقي) و على ذكر الأخير, فإنه سيغيب عن مواجهة الجزائر بسبب تلقيه البطاقة الحمراء في اللقاء السابق أمام مالي. ويسعى الاتحاد المحلي لكرة القدم لأن يمنح الفرصة للاعبين الناشطين في بطولة رواندا بغية تكوين فريق تنافسي تحسبا لاستضافة بلاده لنهائيات البطولة الإفريقية للاعبين المحليين في 2016.

الخضر عازمون على تحقيق الانتصار الثاني خارج الديار

بعد فوزهم على منتخب البنين و في البينين بـ (3-1) يسعى الخضر إلى  تحقيق ثاني انتصار لهم على التوالي أمام رواندا اليوم (14:30) فوق ملعب أماهوروبكيغالي في إطار الجولة الخامسة وما قبل الأخيرة  لتصفيات كاس العالم 2014 بالبرازيل، و إذا ما حققوا هدفهم سيكون لأول مرة منذ أكثر من عشريتين تحقيق فوزين متتاليين خارج الديار، ما يفسح المجال أمام رفقاء بوقرة للتأهل إلى الدور الثالث من تصفيات مونديال 2014، و تحدوا اللاعبين عزيمة قوية لتأكيد فوزهم أمام البينين في البينين رغم  العوامل الكثيرة التي كانت ضدهم، من جهة أخرى فإن الفوز على الدبابير هذه المرة سيُعفي بنسبة كبيرة أشبال حاليلوزيتش من التفكير كثيرا  في مباراتهم الأخيرة ضد مالي هنا بالجزائر ، لأجل كل هذا يتواجد الخضر منذ ليلة الخميس بكيغالي (روندا) تحت إشراف الناخب وحيد حاليلوزيتش وهم واعون بأهمية المقابلة التي تعتبر مفتاح التأهل إلى الدور الأخير من التصفيات المؤهلة لمونديال 2014. وبالنسبة لمهاجم الخضر إسلام سليماني فان اللاعبين نسوا تماما لقاء البنين وهم الآن بصدد التركيز على المقابلة القادمة التي يجب أن يعود من خلالها المنتخب الوطني بنتيجة ايجابية للحفاظ على المركز الأول قبل استقبال مالي في سبتمبر القادم، حسب ما أكده هذا الأخير عندما  قال ” اللّــقاء جد مهم وعليه يجب أن يتم التحضير له بجدية خاصة أمام منتخب رواندا الذي سيدخل المواجهة بمعنويات مرتفعة بعد التعادل الذي حققه بباماكو أمام مالي، ثم هو سيدخل هذه المباراة دون أي شيئ يخسره على أساس  أنه منسحب كلية من المنافسة، و هذا الذي يجب أن نحسب له نحن ألف حساب و نسير المواجهة بعقلانية و بتحفظ كبير”. 

Print Friendly