حدد مسيرو البابية نهار اليوم موعدا للقاء المدافع ملولي فريد للفصل نهائيا في إمكانية تقمصه ألوان النادي من عدمها، حيث سيكون المدافع السابق لجمعية الشلف على موعد للجلوس على طاولة المفاوضات لمناقشة النقاط المتبقية التي لم يتم الاتفاق عليها في الجلسات السابقة والمتعلقة أكثر بالجانب المالي من خلال القيمة التي سيتقاضاها ابن سطيف شهريا.

هرادة التقى العقبي وكفي في العاصمة أمس

وخلال جولته إلى العاصمة نهار أمس التقى رئيس فريق مولودية العلمة مع ثنائي المنتخب العسكري العقبي وكفي المرشحان للإنضمام إلى البابية هذه الصائفة، حيث استغل هرادة الفرصة لترسيم الاتفاق الحاصل مع هذا الثنائي بحر هذا الأسبوع.

 هرادة تلقى الضوء الأخضر من يعيش للتعاقد مع العقبى

بعد أن كان قرار التعاقد مع صانع ألعاب المنتخب العسكري العقبي متعلقا بقرار الطاقم الفني، بعث المدرب عبد القادر يعيش بإشارات إيجابية لرئيس الفريق، حيث وافق على التعاقد مع هذا اللاعب الذي يبقى قادرا على تقديم الإضافة للتشكيلة العلمية في حال انضمامه بغض النظر عن كونه لاعبا في المنتخب العسكري.

عباس أقنع العقبي باللعب في البابية

وكانت الإدارة قد كلفت لاعب الفريق عباس عبد المالك بإقناع العقبي بقبول عرض البابية، وهي المهمة التي لم يجد إبن التلة صعوبة في تنفيذها على اعتبار أن العقبي يعد من أعز أصدقائه، كما أنه يقيم معه في نفس الغرفة، إضافة إلى أن الثلاثي العسكري الأخر للفريق برشيش، وبن طيب ودرارجة أسمع العقبي كلاما جيدا عن مولودية العلمة.

المشكل الكبير في ورقة تسريحه

رغم أن الإتفاق مع العقبي لم يعد سوى مسألة ساعات قليلة، إلا أن المشكل الذي يواجه إدارة النادي في ضمان هذه الصفقة هو ارتباط هذا اللاعب بورقة تسريحه من فريقه السابق وفاق سطيف، وهو الأمر الذي يستلزم المرور على إدارة هذا النادي للظفر بخدمات لاعب المنتخب العسكري المطلوب كثيرا في البطولة الوطنية.

هرادة سيستغل علاقاته الجيدة مع حمّار

ينوي رئيس الفريق استغلال علاقته الطيبة مع رئيس وفاق سطيف السيد حسان حماّر للظفر بهذه الصفقة، إذ تبقى العلاقة المتينة بين حمار وهرادة تساعد في حسم الصفقة لصالح البابية التي تبقى أفضل خيار لحمار مقارنة بخياري شباب قسنطينة وإتحاد العاصمة اللذان يتنافسان أيضا على الظفر بعقد هذا للاعب.

مهاجمان من السينغال وغامبيا يتنافسان على الإجازة الأخيرة

بعد الحسم في الصفقات المحلية وفي انتظار الفصل مع المهاجمين المغتربين الذين يواصلون إجراء التجارب مع الفريق، وجهت إدارة النادي بوصلتها نحو القارة الإفريقية من أجل التعاقد مع مهاجم من المستوى العالي، حيث دخلت الإدارة في اتصالات مع ثنائي هجومي منذ أيام في انتظار اختيار أحدهما على اعتبار أن النادي سيكتفي بجلب لاعب أجنبي واحد فقط هذه الصائفة في ظل بقاء كوليبالي.

برشيش وعباس جددا رسميا إجازتيهما في العاصمة

جدد الثنائي عباس عبد المالك والمدافع برشيش كسيلة عقديهما مع البابية لموسم أخر على هامش لقائهما برئيس النادي نهار الأمس في العاصمة، حيث يجرى تربص المنتخب العسكري، وكان برشيش قد وافق على تمديد عقده مع النادي إلى غاية 2015 في حين أن عباس مازال مرتبطا بعقد لموسمين آخرين مع البابية.

عباس: “هدفي هذا الموسم أن ألعب أساسيا مع البابية”

قبل أن يجدد إجازته مع الفريق، صرح عباس عبد المالك أن هدفه في الموسم الجديد هو ضمان مكانة دائمة مع التشكيلة الأساسية من خلال المشاركة على الأقل في 25 مباراة كأساسي، وهو هدف يرى عباس أنه يمكن أن يتحقق بالعمل المتواصل والجدي، خاصة أن المنافسة هذا الموسم ستكون شديدة بعد التدعيمات التي شهدها الفريق.

برشيش: “أعتذر لكل الفرق التي اتصلت بي وأنا باق رسميا في البابية”

أكد المدافع المحوري برشيش كسيلة أنه باق رسميا مع تعداد البابية الموسم القادم، حيث إتفق مع رئيس الفريق على كل تفاصيل العقد، مجددا اعتذاره لكل الفرق التي اتصلت به في الآونة الأخيرة ، حيث أكد أنه اختار البقاء مع البابية عن قناعة تامة، واعدا بتأدية مشوار أحسن من الموسم الماضي خاصة أنه وجد راحته التامة في هذه المدينة وأناسها.
“أعجبتني الأهداف التي حددتها الإدارة هذا الموسم”

وعن الدوافع التي حفزته للبقاء لموسم أخر مع الفريق، أكد برشيش أن الأهداف التي سيلعب من أجلها الفريق هذا الموسم والمتمثلة في اللعب على احتلال المراتب الأولى هي التي جعلته يجدد بعينين مغمضتين، كما أن إلحاح الأنصار على بقائه جعله لا يتردد في التجديد.

حصتان أمس ومقابلة تطبيقية اليوم

برمج الطاقم الفني للفريق نهار أمس حصتين تدريبيتين، الأولى جرت في الفترة الصباحية وخصصت بالكامل للعمل البدني، في حين أن الحصة الثانية جرت في الأمسية بملعب زوغار، وفي برنامج اليوم إجراء مقابلة تطبيقية بين التعداد في الحصة المسائية من أجل الوقوف على المستوى الذي وصلت إليه تحضيرات التشكيلة.

الحكم على الثلاثي المغترب الأسبوع القادم

قرر الطاقم الفني منح الثلاثي المغترب الذي يتدرب مع التشكيلة، وهم محمد ياسين، صخي رشيد، وعبد الرزاق سليمان الوقت الكافي لإبراز إمكانياتهم الحقيقية، حيث سيتم الفصل في مصيرهم الأسبوع القادم، وأظهر الثلاثي حتى الآن إمكانيات طيبة في انتظار إظهارهم لمستوى أحسن في الحصص القادمة.

بعزيز في دبي ويلتحق بالرباعي المسرح 

رغم أن الطاقم الفني كان ينتظر عودة المدافع الأيمن بعزيز عبد الرؤوف إلى التدريبات هذا الأسبوع، إلا أن هذا الأخير يتواجد في دبي الإماراتية بعد دخوله القفص الذهبي الأسبوع الماضي، وعلى هذا الأساس فإن اللاعب الشاب ضيّع فرصة تجربة حظه مع الفريق ليلتحق بالرباعي سديرة، بودوخة، خالد، وخلوف والذين تم تسريحهم من قبل.

سعادة يقرر مواصلة التجارب في صنف الآمال

قرر مدرب فئة الآمال رشيد سعادة مواصلة عمليات انتقاء اللاعبين رغم أنه اختار أول أمس قائمة من 23 لاعبا، غير أن التحاق عشرات اللاعبين من مختلف جهات الوطن في حصة أمس أعاد الأمور إلى نقطة الصفر في انتظار الفصل في التركيبة النهائية لتشكيلة الآمال التي تضم مسبقا الثنائي شاطر وجنياح.

هرادة : “من طعن في شرعيتي طعن في شرعية الفريق ككل”

قال رئيس الفريق السيد عراس هرادة أن الأشخاص الذين طعنوا في شرعيته على هامش أشغال الجمعية العامة الأخيرة طعنوا في شرعية الفريق ككل، ذلك أن القول بعدم شرعيته كرئيس تم انتخابه من أعضاء الجمعية العامة يعني أن فريقا اسمه مولودية العلمة غير شرعي مادام أن توقيعه على عقود اللاعبين والطواقم الفنية غير شرعي، ولو كان هذا الأمر صحيحا فلا يمكن للاتحادية والرابطة أن تتغافل عنه.

مادمت لست شرعيا لماذا صادقوا على التقارير؟”

وتساءل رئيس الفريق عن التناقض الصارخ في مواقف من طعن في شرعيته بالقول أنه لم يجد تبريرا لمصادقة هؤلاء على التقرير المالي والتسييري للسنة الماضية، وفي ذات الجلسة يتم التشكيك في شرعيته، حيث كان على هؤلاء حسب هرادة التقدم ببلاغ إلى المحكمة من أجل التأكد من هذا الأمر، وكرر هرادة تأكيده أن انتخابه شرعي بالأدلة الموثقة والضجة التي حاول الخماسي المساهم إثارتها لم تكن سوى محاولة لتكسير العمل المنجز حتى الآن.
“من يعجز عن دفع 1800 دينار للإطلاع على المحضر من الأفضل أن يسكت”

وفي نقطة ذات صلة بما خلفته الجمعية العامة قال هرادة أن الشخص الذي يعجز عن دفع 1800 دينار للإطلاع على محضر تنصيبه كرئيس لمجلس الإدارة من الأفضل أن يلتزم الصمت ولا يعيد التحدث عن هذه النقطة مستقبلا، مادام أنه عاجز حتى عن دفع هذا المبلغ الرمزي.

“لا مكان لأصحاب المصالح الشخصية في البابية “

وختم رئيس الفريق حديثه معنا بالقول أن البابية تغيرت كثيرا عن السنوات الماضية من ناحية التسيير، ولا مكان فيها لمن كانت تجمعهم المصالح الشخصية حول الفريق، حيث أن العمل منصب الآن على جعل البابية فريق محترف بأتم معنى الكلمة، والمستقبل سيؤكد هذا الكلام رغم الاعترافات المتوالية التي تلقتها الإدارة من قبل الاتحادية الجزائرية والرابطة الوطنية ووالي الولاية، وأضاف هرادة أن قافلة البابية تسير بثبات.

Print Friendly