US-SPAIN-OBAMA-RAJOY

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال لقائه رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي في البيت الأبيض أن الوقت ليس مناسبا الآن لكي نفرض عقوبات جديدة إلا أن المجتمع الدولي سيمارس ضغطا إضافيا على طهران في حال رفضت التخلي عن برنامجها النووي. وأكد أن تنفيذ الاتفاق المؤقت بين السداسية وإيران يتيح توقيع اتفاقية شاملة ، مشيرا إلى أن هذه العملية ستكون صعبة وتنطوي على تحديات. وقال أوباما بهذا الصدد “ما أفضله هو مساعي السلام والدبلوماسية ، ولهذا بعثت برسالة إلى الكونغرس مفادها أن الوقت ليس مناسبا الآن لكي نفرض عقوبات جديدة. وينبغي لنا الآن إتاحة الفرصة للدبلوماسيين والخبراء الفنيين لأداء عملهم.” وتابع أوباما قوله ” إذا التزمت طهران بالاتفاق المؤقت “فهذا قد يتيح فرصا مذهلة لإيران وشعبها”. وأضاف أنه بخلاف ذلك “سيكون بمقدورنا إعادة النظر في الاتفاق المؤقت وممارسة ضغط إضافي لنقتنع بأن إيران لا تحاول الحصول على السلاح النووي”. من جهة أخرى أكد أوباما للصحفيين في ختام لقائه “إيمانه المستمر بالمهمة في أفغانستان، وثقته التي لا تتزعزع بالجنود الأمريكيين وأدائهم هناك في أكثر الأوضاع صعوبة”. وتابع قوله “المهم هو أننا توصلنا إلى سياسة سليمة، ولكن هذا الأمر صعب وكان دائماً على هذا النحو”، معتبراً أن “الخبر السار هو أنه بفضل هذه الإستراتيجية، سننهي في نهاية السنة عملياتنا القتالية في أفغانستان، ونحن في موقع يخولنا الاستمرار في مساعدة الشعب الأفغاني في ضمان حصوله على بلد مستقر يكون شريكاً جيداً لنا”. كما شدد أوباما على أن “الحرب ليست سهلة أبداً”.

Print Friendly