-

التقى وفدا حكومة جنوب السودان والمتمردين الموالين للنائب السابق لرئيس البلاد ريك ماشار في أديس أبابا ، لإجراء جولة جديدة من مفاوضات السلام لإنهاء النزاع الدامي المستمر منذ أكثر من شهر. ومن المقرر أن تستأنف المفاوضات مجددا في العاصمة الإثيوبية بلقاء الوفدين وجها لوجه. وقال الوسيط الكيني الجنرال لازاروس سومبيو إن جدول المفاوضات التي بدأت منذ أسبوع تحت إشراف الاتحاد الإفريقي، يضم النظر في اقتراح جديد بشأن إعلان تهدئة في البلاد. وكانت جهود الوسطاء لحمل الطرفين على قبول التهدئة سبق وأن تعثرت بعد رفض جوبا الإفراج عن 11 شخصا، احتجزتهم السلطات في وقت سابق بتهمة التورط في محاولة الانقلاب على حكم الرئيس سيلفا كير ميارديت في منتصف الشهر الماضي. وتجدد السلطات تصميمها على محاكمة المتهمين بتنظيم المحاولة الانقلابية، بينما ينفي ماشار سعيه لإسقاط الحكومة، بل يرى أن الرئيس يحاول أن يحمله مسؤولية نزاع دام نشب بين وحدات من الحرس الرئاسي، وأوصل البلاد إلى حافة الحرب الأهلية، إذ أسفرت العمليات القتالية عن مقتل المئات ونزوح نحو 200 ألف من سكان البلاد. ومازال المتمردون يسيطرون على مدينة بور عاصمة ولاية جونقلي، بينما تمكنت القوات الحكومية من استعادة مواقع سبق أن استولى عليها المتمردون في ولاية الوحدة شمال البلاد.

Print Friendly