PALESTINIAN-ISRAEL-CONFLICT-DEMO

بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عملية السلام ومسألة استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين والعثرات التي تقف على طريقها. وقال كبير المفوضين الفلسطينيين وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في مؤتمر صحفي مشترك مع شتاينماير أن الرئيس أطلع الوزير الألماني على الجهود التي يبذلها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لدفع عملية السلام إلى الأمام. وأشار عريقات إلى أن الاجتماع تناول النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية، ولفت إلى أن الحكومة الإسرائيلية نشرت عطاءات لإقامة 7500 وحدة استيطانية منذ استئناف المفاوضات، أي ثلاثة أضعاف النمو الطبيعي، مؤكدا أن قيام الحكومة الإسرائيلية بنشر المزيد من العطاءات الاستيطانية يدمر ما يسعى إليه المجتمع الدولي لتحقيق السلام. وأوضح عريقات أن الجانب الفلسطيني طلب مساعدة ألمانيا وباقي المجتمع الدولي لوضع حد لهذه السياسات الإسرائيلية التي تدمر جهود كيري وعملية السلام، مشيرا إلى أن القضايا صعبة وشائكة “لكن نبذل كل جهد ممكن من أجل إعطاء الجهود المبذولة حاليا الفرصة التي تستحق، نريد نجاح جهود كيري وعملية السلام”. وبيّن عريقات أن الرئيس عباس أطلع الوزير الألماني على آخر مستجدات ملف المصالحة. من جانبه اعتبر الوزير الألماني أن المرحلة الحالية حساسة ومهمة، وسيتم اتخاذ قرارات هامة خلالها، وقال “لا نقلل من الظروف التي تمر بها صعوبة الوصول إلى اتفاق، لكن نطالب الطرفين بإبداء المرونة والسعي من أجل حلول وسط، ليكون النجاح حليف هذه المفاوضات للوصول إلى السلام الذي يلبي مطالب الشعبين”.

وأكد الوزير أنه “يجب ألا يتم التشويش على هذه الجهود، وعدم إصدار إعلانات لبناء مزيد من الوحدات الاستيطانية”، مشيرا إلى أن العطاءات تأتي على النقيض من الجهود التي يبذلها كيري، ولا يجوز أن تكون هناك أية إعلانات جديدة حول العطاءات الاستيطانية. وأضاف أنه سيتحدث عن هذا الموضوع لدى اجتماعه مع وزير الخارجية الإسرائيلي.

Print Friendly