51af380d35811_2012_sardine_638632464

في بادرة تعد الأولى من نوعها على المستوى الوطني، تم بحر الأسبوع الجاري تسليم وصل التصريح بتأسيس أول جمعية تجار السمك بالجملة لبلدية سطيف، وهي جمعية مهنية مشكلة من ثمانية عشر عضوا مؤسسا، وحسب المكلف بالإعلام بمديرية الصيد البحري بسطيف السيد نعيم بلعكري فإن الجمعية تسعى بشكل عام إلى إنجاز كل ما من شأنه المساهمة في تحقيق تنمية نشاط تسويق الأسماك، وتهدف أساسا إلى المساهمة في تنمية وترقية تجارة الأسماك بالجملة وعصرنتها وكذا اتخاذ مختلف المبادرات لإيجاد فضاءات لتسويق الأسماك بالجملة في أحسن شروط الصحة والنظافة، كما تساهم الجمعية في تنظيم مختلف النشاطات الإرشادية، والتحسيسية والإعلامية المتعلقة بتجارة الأسماك، بالإضافة إلى العمل على هيكلة وتنظيم مهنيّي تجارة الأسماك بالجملة ومساندتهم على أداء مهامهم على أحسن وجه، والدفاع عن حقوقهم وتمثيلهم تجاه مختلف الهيئات والإدارات، وكذلك البحث عن سبل التكوين وتحسين المستوى للمنخرطين في الجمعية في ميدان تسويق الأسماك بالجملة في مختلف المجالات والجوانب التي لها علاقة بالقطاع، وأضاف ذات المتحدث أن تأسيس الجمعية يعتبر في حد ذاته من ثمار البرنامج الإرشادي لمديرية الصيد البحري والموارد الصيدية لولاية سطيف في جانبه المتعلق بتنظيم المهنة، حيث يهدف البرنامج إلى تشجيع تنظيم المهنيين أنفسهم في جمعيات مهنية وفي مختلف المجالات المرتبطة بقطاع الصيد البحري، ليكونوا شركاء أساسيين من أجل المساهمة في تطوير القطاع واتخاذ مختلف القرارات والمشاريع التي تهمهم. والجدير بالذكر أن ولاية سطيف تعتبر أكبر سوق للأسماك على المستوى الوطني، حيث تحصي الجمعية عشرات التجار الناشطين في ميدان تجارة الأسماك بالجملة، إذ يتم التزود بالأسماك من جميع الموانئ على مستوى الساحل الجزائري، ويتم اقتناء كل أصناف الأسماك خاصة السمك الأزرق بأنواعه وكذا الأبيض والقشريات، كما يتم تسويق مختلف أسماك المزارع السمكية البحرية المنجزة حديثا والتي تربي بالخصوص صنفي القاروص والقجوج.
آسيا بن شين

Print Friendly