بدأ مؤتمر “جنيف-2″ الدولي حول سوريا أعماله في مدينة مونترو السويسرية ، وذلك بمشاركة ممثلين عن النظام والمعارضة وعدد من اللاعبين الدوليين والإقليميين. ويفتتح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المؤتمر. ومن المقرر بعد ذلك، أن يلقي وزيرا الخارجية الروسي والأمريكي سيرغي لافروف وجون كيري كلماتهما، ثم سيتحدث ممثلون عن الحكومة السورية والمعارضة. أما المفاوضات بين الأطراف السورية بوساطة المبعوث الدولي العربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، فستبدأ في جنيف اعتبارا من الجمعة ، وستستمر لمدة تتراوح بين أسبوع وعشرة أيام. وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد صرح بأن وزراء الخارجية الذين سيحضرون الاجتماع الافتتاحي في مونترو، سيغادرون بعد ذلك، لكن السوريين سيبقون لبدء مفاوضات غير سهلة قد تتطلب إجراء عدة جولات. وقد وصل إلى سويسرا عشية بدء المؤتمر رئيس الائتلاف الوطني السوري أحمد الجربا ووزير الخارجية السوري وليد المعلم.

تجدر الإشارة إلى أنه لم يكن من الواضح حتى اللحظات الأخيرة من سيشارك في المؤتمر. كما أثار قرار الأمم المتحدة سحب الدعوة لإيران جدلا كبيرا، واعتبرت روسيا أن هذا القرار يضعف الجهود الدولية لإنهاء الأزمة السورية.

 

Print Friendly