تميز حفل افتتاح الموسم الثقافي لبلدية باتنة لسنة 2014 بدار الثقافة محمد العيد آل خليفة للمدينة بأجواء بهيجة حضرت فيها النغمات والرقصات الفلكلورية بقوة. وأمتعت بالمناسبة فرقة نجوم الأوراس المحلية الجمهور الذي حضر بقوة رغم برودة الطقس الشديدة بأغانيها ورقصاتها المستمدة من عمق التراث الأمازيغي على أنغام القصبة والبندير. أما جمعية الأوركسترا الفيلارموني الأوراسي بقيادة المايسترو ملياني حنفي فسمت بأسماع الحضور إلى عوالم الموسيقى الكلاسيكية الراقية ، معرجة على التراث  الموسيقي الجزائري الضارب في عمق تاريخ الإنسانية من خلال تقديمها لمقطوعات من مختلف ربوع الجزائر ضمت العديد من الطبوع ، منها: الشاوي ، القبائلي ، الترقي و الوهراني.  وكانت استراحة الحفل الذي تميز بحضور قوي للعائلات مع عرض للأزياء من تقديم جمعية” أزطا نالحاف” من باتنة التي قدمت نماذج من إبداعات ممتهنات في الخياطة ، لاسيما في الزي التقليدي للمرأة الأوراسية المعروف بالملحفة. وسبق هذا الحفل الذي يعد الأول في سلسلة النشاطات المتنوعة التي برمجها المجلس الشعبي البلدي لباتنة خلال سنة 2014 لفائدة قاطني عاصمة الأوراس، ندوة صحفية نشطها رئيس بلدية باتنة السيد عبد الكريم ماروك استعرض فيها الخطوط العريضة للبرنامج الثقافي والرياضي الذي تحتضنه عاصمة الولاية.  وكشف السيد ماروك عن مبادرة اتخذها المجلس الشعبي البلدي لإشراك الجمعيات في تسيير المرافق الثقافية ببلدية باتنة لاسيما من حيث تنشيطها ، إلى جانب إعادة تأهيل وترميم العديد من المرافق لإعادة فتحها أمام الجمهور مثل دور السينما.     يذكر بأن الموسم المنقضي شهد حركية فنية وثقافية ملفتة بمدينة باتنة ميزتها خاصة تظاهرتي”التخت العربي” للفن الأصيل والأغاني العربية الراقية ، وكذا “ليالي صيف باتنة” التي لاقت إقبالا كبيرا من طرف الجمهور.

Print Friendly