شباب قسنطينة

 

يحتضن غدا ملعب 8 ماي 45 بسطيف بداية من الساعة الرابعة والنصف زوالا لقاءا مثيرا لحساب الدور الثمن نهائي من كأس الجمهورية، بين وفاق سطيف والجار شباب قسنطينة في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين، حيث سيكون داربي الشرق محط أنظار عشاق الكرة الجزائرية نظرا للتنافس الكبير بين الفريقين على زعامة الشرق والقاعدة الجماهيرية الكبيرة التي يمتلكانها، فمن جهته يسعى الوفاق إلى لعب ورقة الميدان والجمهور من أجل الفوز باللقاء والتأهل إلى الأدوار القادمة، وفي نفس الوقت يكسب ثقة الجمهور الذي بدأ في الآونة الأخيرة يسأم الوضعية والنتائج التي عليها الفريق، بينما يسعى شباب قسنطينة إلى فرض نفسه على الوفاق خاصة وهو قد تعوّد على الفوز أو التعادل في سطيف-  فهل ستتواصل سيطرة القسنطينيين أم سيضع أبناء عين الفوارة لهم حدا هذه المرة ؟

 

المعنويات في السماء والكل عازم على التأهل

يتواجد فريق شباب قسنطينة في وضعية جيدة على خلفية النتائج الايجابية التي سجلها في الآونة الأخيرة، خاصة العودة الأخيرة بكامل الزاد من ملعب 20 أوت بالبرج على حساب الأهلي المحلي، ومن جهة أخرى فإن معنويات اللاعبين في “السماء” نظرا للهدوء الذي يميّـز البيت القسنطيني جراء وجود النتائج وكذا تسوية بعض المستحقات المالية لرفقاء الحارس الدولي سيدريك، كل هذه العوامل جعلت الجميع يرفع التحدي ويكون مستعدا للإطاحة بأصحاب الأرض واقتطاع تأشيرة التأهـل إلى الأدوار المقبلة من مدينة عين الفوارة.

 

سيموندي يـُقـرّ بصعوبة المأمورية، ويحذّر لاعبيه من التهاون

وعلى المستوى التقني فقد أقـرّ المدرب سيموندي بصعوبة المأمورية وحذّّر لاعبيه من أي تهاون أو استخفاف بالخصم، خاصة والوفاق يحتلّ مرتبة الوصافة في البطولة إلى غاية الآن، فضلا عن الخبرة والتجربة في منافسات الكأس كما هو معروف،  وشتان يقول سيموندي للاعبيه بين مباريات البطولة ومباريات الكأس …. !

 م .ح

Print Friendly