uju

تباينت ردود أفعال السوريين بين من يرى في مفاوضات جنيف سبيلا وحيدا لحل الأزمة، وآخرين يراهنون على الحل العسكري الأمني وحده لحسم الصراع.أما في أوساط المراقبين فقد تساءل بعضهم عن قدرة المجتمع الدولي على تجسيد أي اتفاق محتمل في ظل استمرار القتال في مناطق لا تخضع لسيطرة النظام أو المعارضة.وقد تكون العقبة الأولى قد ذللت إلا أن عقبات كثيرة ما تزال في الطريق، وهنا يكتسب أسلوب توجيه المفاوضات الأولية بين الطرفين الأهمية البالغة، سواء علق الوفدان المتنازعان بمصيدة المفاوضات كما يسميها مراقبون أم لا، فإن كثيرا من السوريين يأملون في إيجاد ضالتهم في جنيف والبدء بحقبة من الحرب الكلامية بدلا من حروب النار والدم.

Print Friendly