الألوف يحتجون على سياسة هولاند في يوم الغضب بباريس وإصابة 19 شرطيا في اشتباكات

خرج أكثر من 17 ألف شخص في مظاهرة في العاصمة الفرنسية باريس ضد سياسة الرئيس فرانسوا هولاند، رافعين شعارات تطالب بتنحي الرئيس واستقالة الحكومة.وأطلق المتظاهرون تسمية “يوم الغضب” على المظاهرة التي قالوا أن عدد المشاركين فيها تجاوز 120 ألفا. وشهدت اشتباكات أسفرت عن إصابة 19 شرطيا ، فيما تم إيقاف 150 شخصا من المشاركين في المظاهرات.وخرجت المظاهرة بدعوة من حوالي 50 منظمة اجتماعية ذات توجه راديكالي.ورفع المتظاهرون شعارات تطالب هولاند بالتنحي والحكومة بالاستقالة، ومن بين المطالب الأخرى التي نادى بها المتظاهرون إلغاء القوانين التي تشرّع زواج المثليين والقوانين التي تسمح بالإجهاض، كما طالب المتظاهرون باتخاذ إجراءات أكثر جدوى لمحاربة البطالة.وطالب المتظاهرون بحرية التعبير في إشارة إلى الحظر المفروض على الممثل الكوميدي المثير للجدل الذي لعب دورا في عرض الجدار .

وشاركت في المظاهرة عشرات الجمعيات والمنظمات اليمينية التي تقول إن “الإجراءات الحكومية ضارة تقودنا إلى الهاوية”. كما اجتمعت على هامش الحدث 10 ناشطات من منظمة “فيمين”، قبل أن يتم القبض عليهن من قبل الشرطة.

Print Friendly