US-SYRIA-CONFLICT-CHEMICALS

أقرت وزارة الدفاع الأمريكية بأن واشنطن باتت تفقد تفوقها على الصين في مجال التكنولوجيا العسكرية. وقال وكيل وزارة الدفاع الأمريكية للشؤون اللوجيستية والتكنولوجية، فرانك كيندال  في تصريحات أمام لجنة التسلح في مجلس النواب الأمريكي: “من المستحيل ضمان التفوق العسكري، هذا لم يعد قضية الغد بل قضية اليوم”. ودعا المسؤول إلى تكثيف الاستثمارات في الأبحاث التي يجريها البنتاغون، ومشاريعه لتطوير أنواع جديدة من الأسلحة، نظرا لزيادة النفقات العسكرية في الصين ، روسيا ودول أخرى. وأوضح كيندال أنه على الرغم من أن الميزانية العسكرية المعلنة للصين لا تتجاوز ربع النفقات العسكرية في الولايات المتحدة، إلا أن استثمارات بكين في هذا المجال تزداد سنويا بنحو 10%”. واعتبر أن الانجازات الصينية في هذا المجال تعتبر تحديا غير مسبوق للتفوق العسكري الأمريكي، خاصة مع استمرار نقص التمويل الذي يعاني منه البنتاغون بسبب الوضع المالي الراهن في الولايات المتحدة. وقال: “إن التفوق العسكري الأمريكي يواجه تحديا لم أر مثله منذ عقود وخاصة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ”. وأضاف كيندال أنه من المتوقع أن تبدأ الصين قريبا تصدير مقاتلة جديدة خفية لا يرصدها الرادار، وهي مزودة بأنظمة أسلحة متطورة، محذرا من احتمال استخدام هذه المقاتلات في المستقبل ضد الولايات المتحدة أو حلفائها. وأوضح: “إن قلقنا الرئيسي بشأن الصين يكمن ليس في قيامها بتحديث الأسلحة فحسب، ونحن لا نتوقع اندلاع نزاع عسكري مع الصين طبعا، بل في أنها تصدر هذه الأسلحة إلى الخارج. وهناك احتمال أن نواجه الأسلحة التي يطورونها، في أيدي ناس آخرين”.

تجدر الإشارة إلى أن الصين تعتبر حاليا خامس أكبر مصدر للأسلحة في العالم، وفق التقرير الأخير لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام.

Print Friendly