PALESTINIAN-RELIGION-ISLAM-EID

رفض نائب وزير الخارجية الإسرائيلي زئيف إلكين أن تكون حدود عام 1967 مرجعية للمفاوضات مع الفلسطينيين، مؤكدا أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لن يتخلى عما أسماه السيادة الإسرائيلية في غور الأردن. جاءت تصريحات المسؤول الإسرائيلي بعد نشر تسريبات من وثيقة المبادئ المزمع طرحها من قبل الجانب الأمريكي على الجانبين والتي تشمل اعترافا متبادلا وترتيبات أمنية. وبهذا الصدد قالت مصادر أن الوثيقة الأمريكية وتصريحات أنديك استبعدت كليا القدس الشرقية التي يطالب بها الجانب الفلسطيني كعاصمة، وأيضا الحدود مع الأردن التي ستبقى تحت السيطرة الأمنية الأمريكية. ويرفض الإسرائيليون أن تكون هذه الوثيقة ملزمة لإسرائيل.

Print Friendly