GERMANY-US-RUSSIA-SYRIA-UN-SECURITY-MUNICH-DEFENCE

أعلنت الدائرة الإعلامية التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية أن وزير الخارجية سيرغي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إضافة إلى المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي التقوا على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن وبحثوا في ضرورة توسيع قوام وفد المعارضة السورية في عملية التفاوض “جنيف ـ 2″. وأوضحت الدائرة في بيان أن اللقاء الذي جمع لافروف وكيري على حدة لمناقشة الأزمة السورية، مضيفا أن الوزير كيري أراد من وزير الخارجية لافروف الضغط على النظام السوري بهدف تسريع عملية نقل السلاح الكيميائي من سوريا. وأضاف البيان أن كيري أبدى رأيه مجددا بأن “وتيرة وعملية نقل الكيميائي من سوريا غير مقبولة”، معربا عن قلقه حيال “الوضع الإنساني خاصة في المناطق المحاصرة، من بينها حمص”. كما بحث الوزيران الجولة الثانية من جنيف ـ2، حيث أكد الوزير أن التركيز في الجولة الجديدة يجب أن يكون بحسب رأي واشنطن، لصالح”تشكيل هيئة الحكم الانتقالي على أساس توافقي”. وأشار البيان إلى أن بان كي مون والإبراهيمي انضما إلى كيري ولافروف، حيث بحثوا “نتائج الجولة الأولى من المفاوضات والتخطيط لإجراء الجولة الثانية”، عدا عن ذلك فقد ناقشوا أيضا “ضرورة أن توسع المعارضة من وفدها”.

Print Friendly