المبعوث الاميركي لمفاوضات السلام يكشف عن اتفاق مرتقب بين الاسرائيليين والفلسطينيين

كشف المبعوث الأمريكي لمفاوضات السلام الإسرائيلية – الفلسطينية مارتن أنديك عن خطوط عريضة لاتفاق إطاري بين الفلسطينيين والإسرائيليين يجري العمل عليه. وأشار أنديك أن الاتفاق بين الطرفين سيشمل اعترافا متبادلا وترتيبات أمنية، وسيادة إسرائيل على نحو 75% من المستوطنات، وتعويضات لكل من اللاجئين الفلسطينيين واليهود الذين أرغموا على مغادرة الدول العربية مع إقامة دولة إسرائيل عام1948. وأضاف أنديك أنه سيتم السماح لما يتراوح بين 75% -85% من المستوطنين بالبقاء في مستوطناتهم في الضفة الغربية كجزء من تبادل الأراضي بين إسرائيل والفلسطينيين والذي سيتم على أساس الخط الأخضر، حدود الرابع من جوان عام 1967. وقالت مصادر إعلامية أن أنديك كشف عن تفاصيل الاتفاق الذي يجرى التفاوض بشأنه في مؤتمر مع الزعماء اليهود الأمريكيين. ونقلت المصادر عن مشاركين في المؤتمر قولهم أن أنديك أضاف أنه سيتم تأجيل مسألة ما إذا كان سيتم السماح للمستوطنين بالبقاء تحت السيادة الفلسطينية حتى اتفاق الوضع النهائي، على النقيض من الاتفاق الإطاري. ووفقا لأنديك، ليس لدى القيادة الفلسطينية نية لإقامة دولة فلسطينية “خالية من اليهود”. وسيتم طرح الاتفاق الإطاري في الأسابيع المقبلة ، وترددت تقارير أنه يتضمن اعترافا “بإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي ، وفلسطين كدولة قومية للشعب الفلسطيني”. ويريد الأمريكيون استكمال اتفاق سلام نهائي بين إسرائيل والفلسطينيين بنهاية عام 2014. يشار إلى أن الفلسطينيين والإسرائيليين استأنفوا عملية السلام في واشنطن برعاية أمريكية في شهر جويلية الماضي على أن يتم التوصل إلى اتفاق في غضون تسعة أشهر من انطلاقها.

 

Print Friendly