RUSSIA-IRAN-NUCLEAR-DIPLOMACY-SYRIA-CONFLICT

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن المحرقة النازية لليهود كانت “مأساة وحشية مشؤومة ينبغي ألا تتكرر أبدا”. وقال ظريف بعد مشاركته في مؤتمر الأمن الدولي في ميونيخ: “ليس لدينا شيء ضد اليهود ، ونكنّ أكبر احترام لهم داخل إيران وفي الخارج. لا نشعر بأننا مهددون من أحد”. و أكد ظريف أيضا أن حقوق الشعب الفلسطيني منتهكة منذ ستين عاما من جانب إسرائيل التي تستخدم “تكتيك التمويه”. وتطرّق الوزير الإيراني إلى موضوع المفاوضات الصعبة حول البرنامج النووي الإيراني، موضحا أن طهران تريد كسر الحلقة المفرغة واستخدام كل السبل لإرساء الثقة. لكنه تدارك “لن نقبل بأن يتحكم فينا الآخرون”. وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد سبق أن أنكر مرارا حصول المحرقة ، واعتبر وجود إسرائيل سببا رئيسيا لمشاكل الشرق الأوسط. بدوره ندد الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني بمذبحة اليهود على أيدي النازيين، وأكد استعداد بلاده لبناء علاقات بناءة مع جميع دول العالم.

يذكر أن ظريف قال خلال مشاركته في اجتماع خاص بإيران في إطار مؤتمر ميونيخ أن طهران تعتبر أن “مشكلة الشرق الأوسط لا علاقة لها بما صرح به الرئيس الإيراني السابق بل إن المشكلة الرئيسية تكمن في السياسات القائمة على حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة”. وأوضح أنه طالما يستمر تجاهل هذا الموضوع لا يمكن التوصل إلى أي حل.

وحول سوريا قال وزير الخارجية الإيراني إنه لابد من بذل كل ما يمكن من جهود لوقف إراقة الدماء في هذا البلد، مؤكدا أن طهران مستعده لتقديم أية مساعدة في هذا المجال.

Print Friendly