الجولة الأولى من مباحثات السلام الروسية اليابانية تمحورت حول المسائل التاريخية

قال السفير الروسي في اليابان يفغيني أفاناسيف إن المحادثات الروسية اليابانية حول معاهدة السلام تركز في الوقت الراهن على المسائل التاريخية، مشيرا إلى الطابع الإيجابي لاستئنافها. وقال في حديث لوكالة “إنترفاكس” الروسية عشية اللقاء بين الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني سينزو آبي الذي يتم في مدينة سوتشي، إن الجانب التاريخي لهذه المسألة مهم للغاية ولا يمكن تجنبه. لذلك تتركز الجولة الأولى من المحادثات الروسية اليابانية على مناقشة الرؤى التاريخية لنتائج الحرب العالمية الثانية، ورغم الصعوبات في هذا الجانب ستواصل روسيا واليابان محادثاتهما. وأفاد أفاناسيف بأن الجانبين لم يحددا أية أطر زمنية للمحادثات ، مشيرا إلى أن الجولة الثانية ستجري في موسكو، غير أن موعدها لم يحدد بعد. وردا على سؤال حول عدد السنوات الضرورية للتوصل إلى اتفاق مع اليابان قال الدبلوماسي الروسي أنه من الصعب جدا ذكر أية مواعيد ملموسة، وعبّر في الوقت نفسه عن اعتقاده بأن توقيع معاهدة السلام ليس بذي أولوية في العلاقات بين البلدين، مؤكدا أنه لا يمكن اختصار علاقات بلدين كبيرين في قضية واحدة وإن كانت مهمة ، وأشار إلى أن روسيا واليابان تسيران قدما في العديد من مجالات التعاون. يذكر أن الجولة الأولى من المحادثات الروسية اليابانية انطلقت في طوكيو في 31 جانفي الماضي على مستوى نواب وزيري الخارجية، ومثّل روسيا فيها ايغور مورغولوف نائب وزير الخارجية الروسي.

Print Friendly