SYRIA-CONFLICT

حذر وزير الأمن الداخلي الأمريكي جيه جونسون من أن الصراع في سوريا أصبح خطرا يهدد الأمن القومي الأمريكي مع عودة الغربيين الذين يسافرون للحرب في سوريا، والذين يسعى المتطرفون لتجنيدهم لتنفيذ مهام في بلادهم. وقال جونسون في أول خطاب له منذ توليه الحقيبة الوزارية في ديسمبر “سوريا أصبحت قضية تهم الأمن الداخلي”. وأشار إلى أن واشنطن تراقب المقاتلين الأجانب الذين يتوجهون إلى سوريا عن كثب، مضيفا: “نعرف أفرادا من الولايات المتحدة، كندا وأوروبا يسافرون إلى سوريا للمشاركة في الحرب”. وتابع جونسون أن أكثر من يقلقه هم الإرهابيون الذين يعملون بشكل منفرد وغير مرتبطين بأي تنظيم، لكنهم أصبحوا متشددين من تلقاء أنفسهم ، مثل منفذي تفجير سباق الماراتون في بوسطن العام الماضي.

Print Friendly